يسرُد برنامج «علوم الأولين» في موسمه الثاني 2021، على القناة السعودية، قصصاً تراثية وموروثاً سعودياً بمشاهد تمثيلية، حيث يقدم البرنامج «علوم الأولين» نواف الهويمل، ويعرض على شاشة القناة السعودية.

«علوم الأولين» عبارة عن قصص تراثية تُروى بطريقة «ديكو دراما»، وهي الطريقة المعتادة عند الأفلام الوثائقية والقصصية، حيث تتنقل المشاهد ما بين الراوي نواف الهويمل والمَشَاهِد الدرامية، لتخلق شيئاً من الإبداع البصري.

ويستعرض «علوم الأولين» قصصاً من التراث الشعبي والأمثال والحكم والأقوال المأثورة وأشهر الأبيات الشعرية، وبين كل مشهد وآخر يظهر راوٍ يسرد القصة أو المثل أو القصيدة التي ذكرت ومناسبتها.

يقول إبراهيم الهويمل: في هذا العام تغيرت أفكار برنامج «علوم الأولين» عن السابق، حيث قدمنا الأفضل بشكل مختلف، وبدورنا حاولنا أن نطور العمل لنثري قيمة للمشاهد، من خلال رؤية مختلفة تحكي الماضي من قِبل المشاهدين، إضافة إلى جرعة تنقل المشاهد لخيالات القصة بعد دور المشاهد التمثيلية، ويشير الهويمل إلى أن الرواية في هذا العام، ستكون متجددة بقالب معين نقدم فيه رسالة لحفظ موروث آبائنا وأجدادنا.

وبين الهويمل: أن لوكيشن التصوير تم في المزرعة الخاصة للفنان القدير عبدالله السدحان في شقراء، وكل حلقة تقدر بعشرين دقيقة بأجواء مختلفة وممثلين مختلفين، وجميعها بقالب حكايات الأولين، بمشاهد فنية نصل من خلالها للرسالة والمبادئ والحكم.

ونوَّه الهويمل بأن الجمهور يتقبل القصة التراثية التي تحاكي الموروث بشكل عام. وأكد أن الأصداء في موسمه الأول الذي عُرض العام الماضي فاقت التوقعات بشكل كبير، مشيراً إلى أن ارتفاع عداد المشاهدة على اليوتيوب، كان مبشراً بالخير، وهو ما دعا التلفزيون السعودي لإنتاج وتصوير جزء ثانٍ.

يذكر أن برنامج «علوم الأولين» شارك فيه كل من الممثلة مروة محمد وعيد سعد وزارا البلوشي وغيرهم من نجوم الساحة.

ممثلات يقدمن دورهن في علوم الأولين