توفي 11 شخصا وأصيب 98 آخرين إثر خروج 8 عربات من قطار عن القضبان في محافظة القليوبية في دلتا النيل المصرية اليوم الأحد حسبما أعلنت وزارة الصحة المصرية.

وكلف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس الوزراء بتشكيل لجنة للوقوف على أسباب حادث قطار طوخ في القليوبية .

وطالب الرئيس السيسي، بالوقوف على أسباب حادث خروج عدد 4 عربات من القطار رقم 949 المتجه من القاهرة إلى مدينة المنصورة، اليوم، على أن يتم موافاته بتقرير مفصل في هذا الشأن.

وصرح الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بأنه تم تكليف وزيرى التعليم العالي والصحة، بتفقد المستشفيات التى تم نقل مصابى الحادث إليها، مؤكدا على تقديم كامل الخدمات الصحية اللازمة للمصابين، فيما تم تكليف وزيرة التضامن الاجتماعي بسرعة صرف التعويضات للمتضررين من الحادث.

وكانت الهيئة القومية لسكك حديد مصر قد أعلنت أنه أثناء مرور قطار 949/ 3209 سياحى المتجه من القاهرة الي المنصوره وفي تمام الساعة الواحدة و54 دقيقة سقطت 4 عربات من القطار بمدخل محطة سندنهور وجاري الوقوف علي اسباب الحادث

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه فور وقوع الحادث تم الدفع بـ 58 سيارة إسعاف نقلت المصابين إلى مستشفيات (بنها التعليمي، وقليوب التخصصي، وبنها الجامعي).

وأضاف "مجاهد" أن جميع المصابين يتلقون العلاج والرعاية الطبية اللازمة بالمستشفيات، مؤكدًا أنه تم رفع درجة الاستعداد للقصوى بجميع مستشفيات محافظة القليوبية.

وأكد "مجاهد" أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان توجهت منذ قليل إلى محافظة القليوبية لمتابعة الحالة الصحية لمصابي حادث تصادم قطار "طوخ"، بالمستشفيات.

وتفقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اليوم الأحد، الحالة الصحية لمصابي حادث "قطار طوخ" بمستشفى بنها للتأمين الصحي.

وقال المهندس أشرف رسلان، رئيس هيئة السكة الحديد، إنه تم تشكيل لجنة فنية عاجلة، لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء انقلاب عربتين من القطار رقم 949 خط «القاهرة - المنصورة»، والذي وقع في مدينة طوخ بمحافظة القليوبية، قبل قليل.

وقتل 20 شخصا وجرح نحو 200 في حادث قطار وقع الشهر الماضي في محافظة سوهاج بالصعيد. وأفادت النيابة العامة الأسبوع الماضي، أن سائق القطار ومساعده لم يكونا في عربة القيادة وقت الحادث.

وكان وزير النقل المصري كامل الوزير أشار إلى "الخطأ البشري" باعتباره من "أسباب وقوع مثل هذه الحوادث"، مؤكدا اكتمال منظومة التشغيل الآلي للسكك الحديد في عام 2024.

وأكثر الحوادث حصدا للأرواح وقع في العام 2002 عندما لقي 361 شخصا حتفهم بعدما اندلعت النيران في قطار مزدحم في جنوب العاصمة.