رفع وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل، شكره وتقديره إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظهما الله -، على قرار مجلس الوزراء بالموافقة على تعديل اللائحة التنفيذية لنظام رسوم الأراضي البيضاء، كما أكد عدد من العقاريين على جدوى وفائدة نظام رسوم الأراضي البيضاء المطبق في عموم مدن المملكة ودوره في تحقيق الأهداف المرجوة منه لمعالجة أزمة السكن وتسهيل تملك المواطن لمنزله، وأشاروا إلى أن تطبيق النظام عبر مراحل فرضت بشكل تدريجي وفق برنامج زمني يسهم في تحريك الجمود في بيع الأراضي ويساعد على زيادة المعروض منها.

وقال ماجد الحقيل: "إن قرار مجلس الوزراء الصادر في جلسته أمس الأول، برئاسة خادم الحرمين الشريفين، والقاضي بتعديل اللائحة التنفيذية لنظام رسوم الأراضي البيضاء، يأتي في إطار الدعم المستمر والاهتمام المتواصل بقطاع الإسكان، كما يسهم في تحفيز ملاك الأراضي البيضاء على تطوير أراضيهم وزيادة المعروض العقاري وتحفيز تطوير الأراضي الأكثر اكتمالاً للخدمات بما يتماشى مع مستهدفات النظام، وبما ينعكس إيجاباً على المواطنين وعلى القطاع بشكل عام"، منوّهاً بالأثر الإيجابي الذي تحقق خلال الأعوام الماضية إثر تطبيق رسوم الأراضي البيضاء في عدد من المدن، ودور ذلك في نمو حركة التطوير وتعزيز المعروض العقاري.

ويتضمّن تعديل لائحة رسوم الأراضي البيضاء تحديد ثلاث مراحل تنفيذية، تشمل الأولى الأراضي غير المطورة بمساحة 10 آلاف متر مربع فأكثر، والواقعة ضمن النطاق الذي تحدده الوزارة، والمرحلة الثانية الأراضي المطورة التي تبلغ مساحتها 10 آلاف متر مربع فأكثر والأراضي المطورة لمالك واحد التي تبلغ مساحاتها 10 آلاف متر مربع فأكثر في مخطط واحد ضمن النطاق الذي تحدده الوزارة، والمرحلة الثالثة الأرض المطورة التي تبلغ مساحتها خمسة آلاف متر مربع فأكثر ومجموع الأراضي المطورة لمالك واحد التي تبلغ مساحاتها 10 آلاف م2 فأكثر في مدينة واحدة ضمن النطاق الذي تحدده الوزارة.

كما تضمّنت التعديلات إمكانية تطبيق أكثر من مرحلة في مدينة واحدة، بالإضافة إلى قيام الوزارة بإجراء ومراجعة دورية للوضع في أي مدينة لتقرير تطبيق الرسوم على الأراضي فيها أو تعليق التطبيق أو تطبيق مرحلة أو أكثر لتجاوز مرحلة معينة والانتقال للمرحلة التالية في المدينة ذاتها.

وبدوره قال رئيس طائفة العقار بجدة، خالد عبد العزيز العفيص الغامدي: إن التدرج في فرض النظام الخاص برسوم الأراضي البيضاء وجعله على مراحل يتم وفق جدول زمني أمر يسهم في تحريك جمود الأراضي ويعمل على تحفيز ملاك الأراضي لتطويرها الأمر الذي ينعكس على حالة العرض والطلب ويزيد من نسبة المعروض للمطورين ولراغبي البناء وجميع ذلك يخدم في محصلته النهائية أهداف الدولة الرامية لمعالجة أزمة السكن وتسهيل تملك المواطن.

بدوره أكد المستشار التجاري، د. عبد الرحمن محمود بيبة، على أهمية نظام رسوم الأراضي البيضاء وتميزه في وقف ومكافحة الممارسات الاحتكارية إضافة إلى توفير الأراضي بأسعار مناسبة، مشيراً إلى أن النظام جاء بمرونة مناسبة حيث قسم في تطبيقه إلى مراحل متدرجاً للانتقال للمرحلة التالية وعندما تظهر الحاجة، كما أنه جاء شمولياً حيث لا يعفي أو يستثني أي مدينة من مدن المملكة فمتى ما ظهرت الحاجة إلى معالجة الخلل بين العرض والطلب تم العمل به في أي من تلك المدن.

يُذكر أن برنامج "الأراضي البيضاء" يُطبّق في مرحلته الأولى في كل من الرياض وجدة وحاضرة الدمام ومكة المكرمة، ويبلغ إجمالي أوامر السداد في المدن الأربع نحو 5500 أمر سداد لمساحة إجمالية تتجاوز 411 مليون متر مربع، كما أعلن البرنامج مؤخراً توسّعه في عدد من المدن منها المدينة المنورة وحاضرة عسير وجازان والطائف وتبوك وغيرها.

وزير الإسكان ماجد الحقيل
خالد الغامدي
عبد الرحمن بيبة