أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، أن رؤية المملكة 2030 ، وضعت تحسين ودعم الخدمات الصحية أولوية ضمن برنامج التحوّل الوطني، يترجم اهتمام القيادة الرشيدة - أعزها الله - بصحة المواطن والمقيم ، مشيراً سموه إلى أن إطلاق المديرية العامة للشئون الصحية بالقصي وفقاً للنموذج الوطني للرؤية ( RHD 2.0) سيسهم في رسم خارطة طريـق جيدة في مسار الخدمات الصحية التي تهدف إلـى رفـع جودة الرعاية الصحيـة بالمنطقة ، بمــا يحقق تطلعات المستفيدين من الخدمات الصحية ، بجهود كافة منسوبي الصحة بالمنطقة وبيّن أمير منطقة القصيم بأن القطاع الصحي بالمنطقة ، بذل جهوداً كبيرة خلال الفترة الماضية تمثلت في التصدي لجائحة كورونا وافتتاح عدد من المشاريع الصحية التي سيكون لها أثراً كبيرا على دعم برامج التحوّل الصحية وتسهيل حصول المستفيدين على الخدمات الصحية ، بالتكامل والتناغم بين الشؤون الصحية والتجمع الصحي بالمنطقة ، منوهاً سموه بدعم معالي وزير الصحة للبرامج والمشاريع الصحية بالمنطقة وقد جاء ذلك ، بعد أن أطلق صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم المديرية العام للشؤون الصحية بالقصيم وفقاً للنموذج الوطني لرؤية المملكة 2030 بمقر الإمارة ، بحضور وكيل امارة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان ، ومدير عام الشؤون الصحية أيمن الرقيبة ، والرئيس التنفيذي للتجمع الصحي بالقصيم الدكتور سلطان الشائع واستمع سمو أمير القصيم إلى شرح موجز من مدير عام الشؤون الصحية أيمن الرقيبة عن مهام وأدوار الشؤون الصحية الجديدة التي تنطلق من رؤية المملكة 2030 نحو تميز مؤسسي وصحي وريادة وطنية تسهم في تحقيق أهداف الرؤية ، مضيفاً بأن رسالة المديرية تسعى إلى العمل بإتقان لتأكيد جودة الخدمات العلاجية والتأهيلية المقدمة للفرد والمجتمع في المنطقة ، لافتاً بأن المديرية في مهامها الجديدة سوف تشرف على جميع المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة و مراكز الرعاية الصحية الأولية في قطاعيها الحكومي والخاص .