منذ أن أضحت منطقة الشرق الأوسط منطقة مهددة في أمنها الداخلي، وأمن جوارها، تحمّلت المملكة مع حلفائها المخلصين مهمّة تأمين استقرارها، ولم يكن ذلك لحماية أمنها وسلامة مواطنيها وخدمة مصالحها الوطنية المشروعة فحسب؛ بل كان أيضاً لحماية أمن أشقائها وحلفائها والمصالح الدولية انطلاقاً من شعورها بالمسؤولية تجاهها.

ودأبت المملكة منذ تأسيسها على القيام بدور فعّال في منطقة الشرق الأوسط والعالم بما يتماشى مع مصالح الأطراف الإقليمية والدولية، وبما يضمن الأمن والسلم في منطقة عظيمة الأهمية للاقتصاد العالمي، رغم وجود مخاطر وتهديدات تصطدم بالإرادة السعودية في الحفاظ على سلامة الملاحة الدولية وتدفقات الطاقة.

ويدرك المجتمع الدولي أن المملكة رائدة العالم العربي والإسلامي، ومفتاح استقرار الشرق الأوسط، وقوة سياسية ودبلوماسية واقتصادية وعسكرية لا يستهان بها، خصوصاً مواقفها التاريخية إزاء قضايا المنطقة، وتصديها لأطماع دول إقليمية تحاول سرقة مقدرات شعوبها، ونشر أيديولوجيات عبثية تستهدف زعزعة أمنها واستقرارها.

وأيضاً يعلم أن المملكة ليس في أجندتها معاداة للدول، بل تبني علاقاتها معها على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، ولم يحدث في تاريخها أن تتدخل في شؤون الآخرين حتى لو اختلفت معهم سياسياً، لكن عندما يتعلق الأمر بأمنها واستقرارها حتماً تقف مواقف تاريخية تتميز بالشجاعة في مواجهة أجندات خبيثة لا تخدم استقرار المنطقة، لذلك دائماً ما تكون مستهدفة، لا سيما أن أصحاب هذه الأجندات يعلمون أن المملكة هي العائق أمامهم للتدخل في شؤون الدول وتدميرها.

كما تعلم الولايات المتحدة أن علاقتها بالمملكة تاريخية، وقائمة على مؤسسات، ومصالح مشتركة لم تتغير، وأن المملكة الدولة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط ضمن مجموعة العشرين، وهي عنصر الاستقرار المؤثر في منظمة "أوبك" المحرك الأساسي لنمو الاقتصاد الدولي، وهي سر قوة أي إدارة أميركية تريد النجاح، وتسعى إلى استقرار منطقة الشرق الأوسط وازدهارها، وأما الذين يعادون المملكة فيعلمون أنهم خاسرون، وأن المملكة قوة عالمية لا يستهان بها، ونقول ذلك ليس من فراغ، بل لأننا نعلم علم اليقين مدى قوتنا وأهميتنا في هذا العالم، وأن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ستبقى دائماً قوية ووفية لأشقائها وحلفائها، وفي العلياء، وفوق هام السحب، ولا عزاء للحاقدين، وأصحاب المشروعات الطائفية.