دشن البنك المركزي السعودي «ساما» يوم السبت الماضي نظام المدفوعات الفورية «سريع» كوسيلة دفع إلكتروني جديدة خلال حفل افتراضي نظمته شركة المدفوعات السعودية، برعاية معالي محافظ البنك الدكتور فهد بن عبدالله المبارك.

يأتي إطلاق نظام المدفوعات الفورية Instant Payments System - IPS ضمن سلسلة من المبادرات والبرامج وأنظمة المدفوعات الإلكترونية الطموحة التي يقودها البنك المركزي السعودي «ساما» للارتقاء بالمنظومة الوطنية للمدفوعات الرقمية، بما في ذلك تطوير بنيتها التحتية لتحقيق الشمول المالي وطموحات رؤية المملكة 2030 ضمن مستهدفات برنامج التطوير المالي بتحويل المجتمع السعودي إلى مجتمع لا نقدي، بحيث تُشكل المدفوعات الإلكترونية ما نسبته 70% من إجمالي المدفوعات المالية بحلول عام 2030.

نظام المدفوعات الفورية سيمكن عملاء القطاع المصرفي من إرسال واستقبال الحوالات المحلية منخفضة القيمة (20,000 فما دون) على مدار 24 ساعة برسوم منخفضة لا تتجاوز ريالاً واحداً (نصف ريال للعمليات التي تساوي أو تقل عن قيمتها عن 500 ريال وريال واحد للعمليات التي تزيد قيمتها عن 500 ريال)، وليس ذلك فحسب حيث إن النظام يتمتع بميزات تنافسية إضافة أخرى عديدة مقارنة بأنظمة المدفوعات الإلكترونية الحالية، من بين تلك الميزات على سبيل المثال لا الحصر، الاستغناء عن استخدام التعريف الدولي للحساب البنكي أو المصرفي (الآيبان) للتعريف بالمستفيد من الحوالة المالية واستخدام ﻤﻌﺮﻓﺎت بديلة مثل رقم الجوال أو الهوية الوطنية أو الإقامة أو البريد الإلكتروني.

ومن بين إيجابيات النظام كذلك تسهيل عملية الحوالات بين البنوك المحلية وتسريع عملية إرسالها واستقبالها دون اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ إﺿﺎﻓﺔ أو ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪ ﻓﻲ ﺣﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺤﻮاﻻت اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ، التي تساوي قيمتها 2500 ريال فما دون، كما أن النظام لا يقيد أو يفرض ﺣﺪ ﻳﻮﻣﻲ لعدد الحوالات، ولكنه فرض حد أقصى لقيمة الحوالة الواحدة وﻫﻮ 20,000 رﻳﺎل، ﺑﺤﻴﺚ أن أي ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺘﺠﺎوز قيمتها ﺣﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻨﻈﺎم ﻓﺈﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ وفقاً لأوﻗﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺤﻮﻳﻼت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ.

اللافت للانتباه والجميل في الأمر، أن النظام لا يحتاج إلى استخدام تطبيق خاص بالأجهزة الذكية، نظراً لاستخدامه للبنية التحتية الحالية المقدمة ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﻤﺎﻟﻲ واﻟﺒﻨﻜﻲ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺒﺘﻜﺮة ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﻢ، والتي تمكنهم من اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﻧﻈﺎم اﻟﻤﺪﻓﻮﻋﺎت اﻟﻔﻮرﻳﺔ ﻋﺒﺮ ﻗﻨﻮات اﻟﺒﻨﻚ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ.

والميزة أو الخدمة الأخرى التي يوفرها النظام والتي أطلق عليه ﺑـ»اﻟﺤﻮاﻟﺔ اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ» هي ميزة جديدة ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ النظام تُمكن العميل من إرﺳﺎل اﻟﺤﻮاﻻت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺪون اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ إﺿﺎﻓﺔ أو ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪ ﺣﺘﻰ مبلغ 2500 رﻳﺎل ﻛﺤﺪ أﻗﺼﻰ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻮاﺣﺪة.

وكالوضع السابق ستصل إﺷﻌﺎرات للعميل ﻋﻨﺪ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄي ﺣﻮاﻟﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻋﻨﺪ اﺳﺘﺨﺪام النظام ﻋﺒﺮ ﺮﺳﺎﺋﻞ ﻨﺼﻴﺔ ﻘﺼﻴﺮة واﺧﺘﻴﺎرﻳﺎ ﻋﺒﺮ إﺷﻌﺎرات ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺒﻨﻮك أو اﻟﺒﺮﻳﺪ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ. كما ويُمكن النظام من اﻻﻋﺘﺮاض ﻋﻠﻰ إﺣﺪى اﻟﺤﻮاﻻت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ أي ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺻﺎدرة أو واردة للحساب ﻋﺒﺮ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺨﺎص بالعميل من خلال تقديم اﻋﺘﺮاض أو اﺳﺘﻌﻼم ﺑﺸﺄن اﻟﺤﻮاﻟﺔ.

نظام المدفوعات الفورية، سيساهم أيضاً في زيادة فعالية إدارة السيولة بالنسبة للأفراد وقطاع الأعمال والنظام المالي ككل، بسبب ما يحققه من تقليل الاعتماد على التعاملات النقدية وما يصاحبها من تكاليف تشغيلية بما في ذلك تسهيله لإجراءات الدفع والتحصيل.

كما أن النظام يَدفع بمسيرة التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية قدماً إلى الأمام من خلال تعزيزه لزيادة قيمة وأعداد المدفوعات والتعاملات المالية الإلكترونية ككل.

أخلص القول؛ أن نظام المدفوعات الفورية «سريع» يُعد إضافة نوعية للمنظومة الوطنية للمدفوعات الرقمية، التي تعتبر من بين أفضل أنظمة المدفوعات الإلكترونية على مستوى العالم. والسبب في ذلك يرجع إلى ما تتميز به المنظومة من توفير بنية تحتية قوية، توفر خيارات دفع آمنة وموثوقة تؤدي دوراً رئيسياً وأساسياً في تعزيز ريادة المملكة في القطاع المالي العالمي. كونها تزيد من فعالية دورة السيولة في الاقتصاد، بما في ذلك تساهم بفعالية في تقليل الاعتماد على التعاملات النقدية التقليدية، مما سينعكس بوفر ملحوظ على تكاليف التشغيل، ويسهم إلى جانب ذلك كله في الوصول إلى مستهدفات رؤية المملكة 2030 بتحويل المجتمع السعودي إلى مجتمع لا نقدي.