وجه صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عيّاف أمين منطقة الرياض، بحصر الشركات المتعاقدة مع الأمانة في كافة المجالات، والتأكيد على وجود مقرها الإقليمي في العاصمة تماشيًا مع التوجه الحكومي القاضي بإيقاف التعاقد مع أي شركة أو مؤسسة أجنبية لها مقر إقليمي في المنطقة في غير المملكة، وذلك تحقيقًا لمستهدفات استراتيجية الرياض.