أول القرارات التي وقعها الرئيس بايدن قرار العودة إلى اتفاقية باريس للمناخ، ألَا إنه لقرار - بالنسبة للعالم - لو تعلمون عظيم، باريس (بل أوروبا) كانت ساكتة على مضض تنتظر على أحر من الجمر ساعة رحيل ترامب وتنصيب بايدن، لكي يوقع على قرار عودة أميركا إلى الإجماع العالمي، وبالتالي يستطيع العالم بالإجماع مواجهة المشكلة الغامضة التي ظاهرها المناخ وباطنها الضرورة إلى إيجاد مصادر مستدامة للطاقة للتعويض عن التناقص الطبيعي القسري التدريجي المتوقع في إنتاج المصادر الناضبة (البترول والغاز والفحم) بحلول العام 2050 وفق مُعظم التقديرات المتخصصة الموثوقة (على رأسها أوبك وiea وeia)، ناهيك عن نضوب بترول الشركات الأوروبية (على رأسها BP) وتحولهم إلى إنتاج مصادر الطاقة المتجددة كالشمسية والرياح ومجاري الأنهار.  

انضمام (أو بالأحرى عودة) أميركا إلى الإجماع العالمي للمناخ (أو بالأحرى مُحاولة إيجاد مصادر مستدامة للطاقة) ركن من الأركان الأساسية لكي يستطيع أن يتغلب الإنسان على نقص وعدم توفير الطاقة الضرورية لاستمرار حياة الاقتصاد العالمي الحديث، فأميركا الآن أكبر دولة منتجة للطاقة، وأكبر دولة مستهلكة للطاقة، وأكبر دولة مُتعددة ومُتنوعة في استخدامات مصادر الطاقة، وأكبر دولة متقدمة في بحوث ودراسات وتطوير وتنويع وتعدد مصادر الطاقة في العالم.  

توجد الآن بوادر أن تطلب نيويورك لأول مرة أن تستضيف مؤتمر الأطراف السادس والعشرين (COP-26) بعد بريطانيا، التي من المقرر أن تستضيف مؤتمر الأطراف الخامس والعشرين في نوفمبر 2921 (انظر المقال في هذه الزاوية بعنوان: آن الأوان لتستضيف نيويورك مؤتمر المناخ، وتاريخ 13 ديسمبر 2020).  

جميع دول العالم تُشارك في اجتماعات اتفاقية المناخ وفروعها على مدار السنة متنقلة بين دول العالم، ويحضرها خارج قاعات الاجتماعات والدهاليز والأسياب الألوف من الناس من شتى أنحاء العالم.  

على مدى ثلاثين سنة منذ بداية التسعينات إلى العام 2021 مرت اتفاقية المناخ بتطورات متفاوتة، في البداية كان التفاوض يدور في حلقة مفرغة بين مندوبين -الدول المستهلكة للبترول والجزر الصغيرة- يزعمون بأن حرق الإنسان للبترول يؤدي إلى الاحتباس الحراري والقضاء تدريجياً على الحياة البشرية، ومندوبين آخرين قلة -مندوبي بعض دول أوبك- ينكرون كُلياً أي دور لنشاط الإنسان في حدوث الاحتباس الحراري وارتفاع درجة حرارة المناخ، ثم انتقل التفاوض على التعاون بين دول العالم لإيجاد برامج زمنية للتطوير والتحول سريعاً إلى مصادر الطاقة المستدامة، بعد اقتناع الجميع أنه لم يعد الاختلاف على أن الاحتباس الحراري من صنع الإنسان، بل أجمعوا على ضرورة إيجاد مصادر بديلة لوسائل التنقل والمواصلات كي لا يعود الإنسان في سفره وتنقلاته إلى عصر ما قبل البترول.  

لقد اختلفت الآن مُهمة أو طبيعة عمل المندوبين في المناخ، فبعد أن كانت تقتصر على اتهام النشاط البشري أو تبرئته من تغير المناخ، واقتصار التعاون الطوعي بين الدول المستهلكة كالمتاجرة في غاز الكربون، أصبحت المهمة الآن توسعة التعاون الطوعي بين المنتجين والمستهلكين كتدوير البلاستيك والاقتصاد الدائري للكربون.