دعوة وزارة الطاقة لاستقطاب الكفاءات الوطنية للمهن الحرجة والتخصصات النادرة

وافق مجلس الشورى بأغلبية الأصوات على سبع توصيات انفردت بها "الرياض" على التقرير السنوي لوزارة الصحة للعام المالي 40ـ1441، وطالب لتبني المبادرات وإقرار الحوافز بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، لرفع نسبة الممارسين الصحيين السعوديين في القطاع الخاص وفق خطة زمنية دقيقة وواضحة وذات أولويات محددة، ودعا المجلس الوزارة إلى زيادة عدد أسرة التنويم المخصصة للتأهيل الطبي والرعاية المديدة وتفعيل مبادرات المشاركة مع القطاع الخاص في هذا المجال، وأكد على خفض معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة والمعدية من خلال تبني نظام صحي فعال بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتعزيز الصحة والوقاية ضد المخاطر الصحية.

وشددت قرارات المجلس على الإسراع في إكمال البنية التحتية لنظم الصحة الإلكترونية لخدمة الرعاية الصحية الأولية، والأنظمة والتشريعات الداعمة لها، وربطها بالمنشآت الصحية والبرامج الأخرى الداعمة، ودراسة إمكانية تكليف استشاري الرعاية الأولية السعوديين الذين يعملون في المستشفيات للعمل في المراكز الصحية بعيادات دورية وبحوافز مناسبة، لمعالجة النقص في هذه المراكز، ودعا المجلس وزارة الصحة إلى الإسراع في تنفيذ واستلام مشاريع تطوير المراكز الصحية ورفع مستوى الرقابة والإشراف والحوكمة في إدارتها وفق معايير الاعتماد الوطنية ومعايير سلامة المرضي (سيباهي)، والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لوضع الخطة الاستراتيجية الوطنية للقوى العاملة الصحية، لمواكبة رؤية المملكة.

وطالب الشورى في قرار آخر بدعم ميزانية المركز الوطني للتنافسية بالاعتمادات المالية والكوادر البشرية اللازمة لتمكينه من رفع الكفاءة التشغيلية وتحقيق أهدافه ودعاه إلى تطوير آليات اتصال فعّالة، والتوسع في الشراكات الدولية مع المنظمات ذات العلاقة بإصلاحات البيئة الاستثمارية، وبما يساهم في إصدار تقارير التنافسية وبناء القدرات الوطنية ذات العلاقة بمجالات التنافسية التشريعية والفنية والاتصالية، كما شدد قرار المجلس على المركز الوطني للتنافسية تطوير حوكمة ملزمة لبناء ونشر جميع البيانات والمؤشرات ذات العلاقة بالاستثمار وتحديثها بشكل دوري، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة ووفق اختصاصاتها.

ووافق المجلس على توصيات لجنة الاقتصاد والطاقة بشأن التقرير السنوي لوزارة الطاقة وطالبها بتشجيع الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة، وذلك بتطوير المزايا والحوافز الداعمة للمستثمرين، لتحقيق أهداف رؤية المملكة، وحثها على تعظيم الاستفادة القصوى من المواد الهيدروكربونية، لتحقيق صناعات تحويلية تنافسية ترتكز على المواد الخام لهذه الصناعات، وأكد أن على وزارة الطاقة إعداد خطة زمنية لاستقطاب الكفاءات الوطنية للمهن الحرجة والتخصصات النادرة، بما يتناسب مع المشروعات والمبادرات المستقبلية، ودعا الشورى وزارة الطاقة بالتنسيق مع القطاعات والشركات التابعة لها إلى تطوير استراتيجية موحدة لتقديم أنشطة ومشروعات مستدامة لخدمة المجتمع بشكل ممنهج ومستمر.

وطالب المجلس في قراره وزارة الطاقة بإعداد خطة زمنية لاستقطاب الكفاءات الوطنية للمهن الحرجة والتخصصات النادرة بما يتناسب مع المشروعات والمبادرات المستقبلية، وتعظيم الاستفادة القصوى من المواد الهيدروكربونية، لتحقيق صناعات تحويلية تنافسية ترتكز على المواد الخام لهذه الصناعات، كما تضمن قرار المجلس قيام وزارة الطاقة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتطوير خطة استراتيجية تكاملية للمشاريع والمبادرات التي تحقق المزيج الأمثل لمصادر توليد الطاقة الكهربائية لمعالجة التحديات الحالية ومواكبة الطلب المتنامي.

وناقش المجلس تقرير لجنة الحج والإسكان والخدمات بشأن ما تضمنه التقرير السنوي لهيئة تطوير منطقة عسير للعام المالي 40ـ1441 وذلك بعد أن أتمت اللجنة دراسته وقدمت عليه عدد من التوصيات، وبعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للنقاش، طالب الدكتور علي الغبان في مداخلة له، بدعم هيئة تطوير منطقة عسير ماليًا لتقوم بدورها بدعم استثمار أهالي منطقة عسير لقراهم السياحية، مؤكدًا على أهمية اعتماد مبالغ تمكّن الهيئة من دعم مشاريع استثمار التراث في المجتمعات المحلية، فيما رأى فيصل آل فاضل في مداخلة له، أهمية تمكين هيئة تطوير منطقة عسير بما تحتاجه من صلاحيات إدارية لتتمكن من الزام الجهات الأخرى بما يضعه مجلس ادارتها من لوائح وسياسات على غرار بعض هيئات تطوير المناطق الأخرى.

د. حنان الأحمدي
د. مشعل السلمي