وقّعت الهيئة الملكية لمدينة الرياض وسفارة الولايات المتحدة الأميركية لدى المملكة اتفاقية شراء عقار في الحي الدبلوماسي بالرياض لبناء مقر جديد للسفارة.

ووقّع الاتفاقية كلٌ من مساعد الرئيس التنفيذي للهيئة م. فهد بن صالح، نيابة عن الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض فهد بن عبدالمحسن الرشيد، والسفير الأميركي لدى المملكة جون أبي زيد.

وسيُقام المقر الجديد للسفارة الأميركية في الحي الدبلوماسي في الرياض على مساحة تزيد على 100 ألف م2، وهي خطوة من شأنها تعزيز متانة العلاقات والشراكة التاريخية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية.

وشكر السفير الأميركي الحكومة السعودية والهيئة الملكية لمدينة الرياض خلال مراسم التوقيع على ما تم تقديمه من تسهيلات، وعلى الجهود المبذولة والتعاون غير المستغرب لإتمام الاتفاقية، مؤكدًا أن المقر الجديد للسفارة يمثل رمزًا للشراكة الدائمة بين الولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية التي تمتد لأكثر من 75 عامًا.

وتعكس هذه الاتفاقية الجهود المستمرة التي تقدمها حكومة المملكة ممثلة في كل من وزارة الخارجية والهيئة الملكية لمدينة الرياض لتسهيل إجراءات إقامة مقرات البعثات الدبلوماسية والهيئات الدولية والإقليمية في الحي الدبلوماسي كمنطقة متكاملة الخدمات تتوافر فيها أعلى مستويات جودة الحياة.