في تحرك سريع للابتعاد عن نهج سلفه الجمهوري دونالد ترمب، وبعد ساعات فقط من أدائه اليمين الدستورية، أرسل الرئيس الأميركي جو بايدن مشروع قرار بشأن الهجرة إلى الكونغرس يقترح فتح مسار للحصول على الجنسية أمام ملايين المهاجرين المقيمين في الولايات المتحدة بصورة غير قانونية.

ووقع بايدن نحو ستة أوامر تنفيذية للعدول عن عدة سياسات تتعلق بالهجرة وضعها الرئيس السابق دونالد ترمب، لكن خبراء الهجرة يحذرون من أن إبطال الكثير من القيود التي فُرضت في السنوات الأربع الماضية سيستغرق شهوراً وربما أكثر.

وشملت الإجراءات التنفيذية، التي وقعها بايدن في مراسم بالبيت الأبيض، رفعاً فورياً للحظر المفروض على سفر مواطني 13 دولة، معظمها دول إفريقية وذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة، ووقف بناء الجدار الحدودي مع المكسيك، وإلغاء أمر ترمب الذي يمنع احتساب المهاجرين المقيمين بشكل غير قانوني في البلاد عند إعادة ترسيم الدوائر الانتخابية في الكونغرس الأميركي.

كما وقع بايدن مذكرة توجه وزارة الأمن الداخلي ووزير العدل الأميركي للحفاظ على برنامج الإجراءات المؤجلة للقادمين في مرحلة الطفولة، والذي يحمي المهاجرين الذين قدموا إلى البلاد وهم أطفال من الترحيل، وألغى أمراً تنفيذياً لترمب يدعو لتشديد تنفيذ إجراءات الهجرة بعيداً عن الحدود الخارجية للبلاد، وأصدرت وزارة الأمن الداخلي بعد تولي بايدن الرئاسة مذكرة تدعو إلى تأجيل تنفيذ بعض الترحيلات لمئة يوم.