بحضور صاحب السمو الملكي محمد بن خالد العبدالله الفيصل، رئيس مجلس إدارة stc، ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس عبدالله السواحة، أعلنت مجموعة stc عن تأسيس وإطلاق "الشركة المتقدمة للتقنية والأمن السيبراني"، المتخصصة في تقديم خدمات وحلول الأمن السيبراني المتقدمة في قطاع الأعمال. وذلك لمواكبة الطلب المتنامي على الخدمات الرقمية بالتوازي مع استراتيجية stc "تجرأ" للتحول الرقمي والنمو في مسارات جديدة، وأهداف رؤية المملكة 2030 لاسيما في الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم والتي بسببها لجأت العديد من الشركات والجهات الحكومية إلى الحلول الرقمية لاستمرارية أعمالها.

وأعلن على هامش إطلاق الشركة، أن الباحثين يؤكدون أن الجرائم السيبرانية سوف تكلف العالم ما يقدر بـ 6 تريليونات دولار في سنة 2021، والعالم يواجه هجمة سيبرانية كل 39 ثانية حيث يستخدم المهاجمون الايميلات ومواقع الويب كوسائل لهجماتهم وتصيد ضحاياهم وكذلك بات من السهل عليهم عمل هجمات حجب الخدمات وهجمات الفدية لاستخدامهم التقنيات الحديثة كالدفع بالعملات الرقمية وأدوات الذكاء الاصطناعي التقنيات المالية FinTech والتي سوف تصل إلى 75 مليار جهاز موصل بالإنترنت في سنة 2025. يشار إلى أن العالم يواجه شحاً في القدرات البشرية المتخصصة في مجال الأمن السيبراني وحسب الخبراء يواجه العالم نقصاً بما يقدر بـ3.5 ملايين مختص في 2021.

وبهذه المناسبة، أوضح رئيس مجلس إدارة الشركة المتقدمة للتقنية والأمن السيبراني والنائب الأعلى لقطاع التقنية والتشغيل في stc المهندس هيثم بن محمد الفرج بأن رؤية الشركة هي خلق منصة موثوقة للاقتصاد الرقمي بقدرات أمن سيبراني رائدة على مستوى عالمي لتمكين وحماية البنية التحتية الاقتصادية الحرجة والخدمات الحكومية والخاصة.

وذكر الفرج أن الشركة تنطلق بباقة واسعة من الخدمات والحلول المدارة المبتكرة في عالم الأمن السيبراني ومن ذلك توفير خدمات الحماية من هجمات منع الخدمة من خلال أكبر منصة بنيت في المملكة والمنطقة والتي تصل إلى أكثر من 1.5 تيرا من القدرة الاستيعابية. وكذلك توفير الخدمات المحلية والمدارة لاكتشاف الثغرات والالتزام بالضوابط الأمنية والبريد الإلكتروني الأمن والتصفح الآمن بأفضل المنصات من التقنيات القائدة لسنوات عديدة حسب مركز قارتنر العالمي للأبحاث. وخدمات مركز عمليات الأمن السيبراني الأكثر تقدماً والمدار بقدرات وطنية متمكنة وعلى أعلى مستوى من الحرفية وبأفضل الممارسات العالمية للرصد والتصدي والحماية من الهجمات السيبرانية المتقدمة، والمركز مدعوم بمنصات وخدمات متقدمة ومتكاملة من الاستجابة للحوادث السيبرانية ومعالجتها والأبحاث الرقمية الاستخباراتية الاستباقية. كما أن أحد أهداف الشركة الاستراتيجية العمل على تطوير الكفاءات الوطنية الشابة على أحدث التقنيات وخبرات الأمن السيبراني.

من جهته قال الرئيس التنفيذي لشركة المتقدمة للتقنية والأمن السيبراني، المهندس فهد الجطيلي أن تأسيس الشركة الجديدة يعكس أهمية خدمات الأمن السيبراني إذ يعتبر قطاع الأمن السيبراني من القطاعات الواعدة والسريعة النمو بالمملكة والعالم وهو يعتبر إحدى الأولويات الحيوية في خطط وبرامج المملكة لمواكبة التقنيات الحديثة وحماية أمنها على جميع الأصعدة، الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وكذلك لتنامي المخاطر والتهديدات والجرائم السيبرانية المتعددة الأسباب والاهداف، وفي وقت لاحق من سنة 2020 كانت stc الممكن الرقمي الأول لقمة القادة قمة العشرين بتسخير جميع إمكانياتها وقدراتها بتوفيرها جميع الحلول والخدمات الرقمية ومن أهم تلك الحلول خدمات وحلول الأمن السيبراني المدارة والتي مكنت من منع أكثر من 42 ألف إيميل ضار وأكثر من 600 ألف موقع إنترنت ضار، بالإضافة الى التصدي لـ290 ألف تهديد إلكتروني ومنع 41.5 ساعة من هجمات تعطيل الخدمات.