أكد وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة أهمية تحسين ومتابعة المشاريع المنفذة وتجويد الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين والمقيمين تحقيقاً لتطلعات القيادة الحكيمة.

جاء ذلك خلال تدشينه عدداً من المشروعات الصحية في منطقة المدينة المنورة شملت تدشين المرحلة الثانية من أقسام العناية المركزة بسعة سريرية قدرها 44 سريراً، وقسم التعقيم المركزي بمساحة 1400 متر مربع، وثماني غرف عمليات للجراحة المطورة من ضمنها غرفة عمليات رقمية في مستشفى المدينة المنورة.

كما أطلق مبادرة "لنكن دفئاً لهم" التي تهدف إلى توفير عيادات علاجية وتثقيفية مخصصة لأطفال مرضى الربو والأطفال المعرضين لأمراض الشتاء الشائعة الأخرى وذلك في مركز صحي الهجرة. بعد ذلك تفقد سير العمل في عدد من المشروعات الجاري تنفيذها وتضمنت عدداً من المراكز الصحية، ومبنى العيادات الخارجية وأقسام الطوارئ بمستشفى الملك فهد، ومشروع العيادات الخارجية بمستشفى النساء والولادة والأطفال.

وختم جولته بزيارة مركز لقاحات كورونا كوفيد -19 وحث الجميع على التفاني في تقديم الخدمة.