عارض الاتحاد التشيكي لكرة القدم مزاعم تحطيم كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس الرقم القياسي للأهداف الرسمية عبر التاريخ، وأصر على أن قائد البرتغال بحاجة إلى 62 هدفا إضافيا ليتجاوز رصيد جوزيف بيكان.

وسجل رونالدو 760 هدفا خلال مسيرته في فوز يوفنتوس 2-صفر على نابولي في كأس السوبر الإيطالية أمس الأربعاء، وتلقى إشادة كبيرة من وسائل إعلام عدة باعتباره أكثر هداف عبر تاريخ اللعبة، بتفوقه على المهاجم النمساوي-التشيكي بيكان الذي سجل 759 إجمالا.

لكن الاتحاد التشيكي يقول إن إجمالي أهداف بيكان في الواقع هو 821 هدفا بعد مراجعة إحصائيات مسيرته في الملاعب.

وقال الاتحاد التشيكي عبر حسابه على تويتر "أحصت لجنة التاريخ والإحصائيات في الاتحاد التشيكي كافة الأهداف التي سجلها الأسطورة جوزيف بيكان ويمكننا أن نعلن أنه سجل 821 هدفا في مباريات رسمية".

وأصدر الاتحاد بيانا عبر موقعه على الإنترنت بتفصيل أهداف بيكان مع النادي والمنتخب في مسيرة امتدت 24 عاما بين عامي 1931 و1955.

وجاء في البيان "ضمت الإحصائيات أهدافه في مباريات بدوري الدرجتين الأولى والثانية والكؤوس المحلية وكأس وسط أوروبا (الدولية) والمنتخب الوطني.

"وعلى العكس من ذلك، المباريات الودية لم يتم حصر أهدافها باستثناء مباريات المنتخب الوطني.

"يمكننا القول بجدية تامة أن هذا الرقم يتوافق مع الوضع الحالي لإمكانية التحقق من جميع البيانات، لذلك فهو أدق رقم ممكن".

ويُعد لقب الهداف التاريخي على مر العصور مثيرا للجدل، ولا يحتفظ الاتحاد الدولي (الفيفا) بسجل رسمي لذلك.