يعد معرض الكتاب الأول في المخواة استثناءً مميزا ومنهجا لعودة الحياة الثقافية، بعد غياب معارض الكتب على مستوى العالم بسبب جائحة كورونا، ويعد المعرض الأول على مستوى العالم في العام 2021م

البداية بفكرة «واتس آب»

محمد بن أحمد العمري شاب من أبناء محافظة المخواة لم يبلغ العشرين من العمر طرح فكرة إقامة المعرض في محافظ المخواة عبر رسالة واتس آب؛ لتبادر بعدها غرفة المخواة بتبني الفكرة وإقامتها، كما يشهد المعرض توقيع كتاب لأصغر مؤلف الياس يوسف لروايته أرنوب في رسالة واضحه إلى أن الكتابة والثقافة لا تعترف بعمر ولا وقت.

 

إقبال مميز وتطبيق للاحترازات 

شهد المعرض إقبالا مميزا من مختلف الأعمار والفئات، بتنظيم مميز تعاونت فيه وزارة الصحة مع مجلس شباب المحافظة؛ حيث يتم فحص درجة حرارة كل زائر مع الحرص على التعقيم ولبس الكمامة وتطبيق التباعد حرصا على سلامة الجميع وقضاء وقت آمن.

أكثر من 20 ألف كتاب

يحتوي معرض الكتاب بالمخواة على 11 دار للنشر بمجموع كتب فاق 20 ألف كتاب؛ وأقيم في قاعة المؤتمرات والفعاليات بالغرفة التجارية، كما يحتوي على صالة للفنون التشكيلية يتم من خلالها عرض أعمال الفنانين والفنانات بالمنطقة تحت إشراف نون الفنون، وكذلك فعاليات يومية مصاحبة على مسرح الفعاليات تنوعت ما بين أمسيات قصصية وعروض مسرحية وسينمائية وقصصية وطربية.

حفلات التوقيع 

يشهد المعرض في كل يوم من خلال منصة التوقيع حفلات توقيع لمجموعة من الكتب المميزة منها توقيع البروفسور علي بن عثمان الزندي عميد كلية العلوم والآداب بالمخواة الذي وقع على كتابة سيرة الملك سعود - طيب الله ثراه -، وأهداه لزوار المعرض وقد عبر الدكتور الزندي لـ «الرياض» أثناء التوقيع عن سعادته بعودة هذا المنشط المميز، مضيفا أن معرض الكتاب الأول في المخواة أعاد ليالي الكتاب الأولى التي لا تخلو من النقاشات والحوارات المفتوحة وكأنهم في مسامراتهم الثقافية يريدون من الوقت أن لا يتوقف.

احتفاء بيوم المسرح العربي 

ضمن برامج التوءمة بين معرض الكتاب وفرقة الطائف المسرحية أقيم على مسرح المعرض برنامج خاص لهذه الفعالية ما بين توقيع وعرض وعروض مرئية وعرض مسرحي لمسرحية نقطة آخر السطر من تأليف فهد بن ردة.

أهداف استثمارية 

قد يتبادر الى ذهن القارئ تساؤل حول تنظيم غرفة تجارية تهتم بقطاع المال والأعمال لمناشط الثقافية، ولكن لغرفة المخواة رأي آخر حيث يقول ماشي بن محمد العمري رئيس مجلس إدارة غرفة المخواة: إن غرفة المخواة حرصت على إقامة هذا المعرض إيمانا منها بأهمية النشاط الثقافي والسياحة الثقافية، وأن لها دورا مهما في الدفع بعجلة التنمية، مشيرا إلى سعي الغرفة من خلال هذا العمل الى استقطاب المكتبات ودور النشر وأصحاب هذا النشاط التجاري إلى منطقة الباحة ومحافظة المخواة تحديداً؛ التي تعاني نقصا في هذا المجال، وتعمل الغرفة على لفت أنظار المستثمرين وتسهيل كل العقبات وتقديم المميزات لإقامة مثل هذا النوع من النشاط التجاري.

المعرض في أرقام 

شهد المعرض من انطلاقته حضور أكثر من 5 آلاف زائر، كما حظيت منصته الرسمية على تويتر بأكثر من نصف مليون زيارة، كما تجاوزت المواد الصحفية المنشورة حوله أكثر من 80 مادة صحفية مكتوبة ومرئية، كما شهد المعرض توقيع أكثر من 21 كتابا لعدد من الكُتاب على مستوى المنطقة والمملكة.

وفي نهاية المعرض أوصت اللجنة المنظمة بتحويله إلى معرض سنوي، ودعوة أكثر من دار محلية وعربية ذات تأثير عالٍ في نسخته القادمة، إضافة إلى طباعة كتاب عن المخواة يتحدث عن تاريخها وموروثها الشعبي.

د. علي الزندي موقعاً كتابه عن الملك سعود