أفاد خبير عقاري أن "المستثمر السعودي يمثل أهمية خاصة للسوق العقاري في دبي، حيث يبرز في صدارة المشهد العقاري ولاعباً مهماً في حركة الصفقات العقارية بيعاً وشراءً"، حيث حافظ على المركز الأول ضمن قائمة أعلى المستثمرين العرب والرابع عالمياً في قوائم الأعلى استثماراً في عقارات دبي"، ورغم من التحديات التي فرضتها جائحة "كوفيد-19"، إلا أن إقبال السعوديين للاستثمار في عقارات دبي كان حاضراً خلال عام 2020 بحجم صفقات رصدت بالتسعة أشهر الأولى من العام بنحو 1466 صفقة أبرمها 1004 مستثمر سعودي بقيمة إجمالية بلغت ملياري درهم.

وتتركز وفقاً للخبير العقاري وليد الزرعوني، الرئيس التنفيذي لشركة "دبليو كابيتال" للوساطة العقارية، استثمارات السعوديين في عقارات الشقق السكنية في مناطق عدة، أبرزها مناطق دبي مارينا، وداون تاون دبي، وجي إل تي، ودبي سبورت سيتي، أما فيما يتعلق بالفلل السكنية فتتركز في مناطق دبي لاند، وجميرا، وسبرينغ المرابع العربية، وبالم جميرا، والفرجان، وجزيرة جميرا. إلا أن اللافت أن تلك الاستثمارات تركزت في الشقق السكنية، إذ إن غالبية السعوديين يستثمرون في شراء الشقق، أما حصة الاستثمار في الفلل فتبلغ 20 %، وتوقع أن يرتفع الطلب على العقار في دبي، سواء للتملك أو الإيجار خلال عام 2021 بفضل عدة عوامل محفزة أهمها انطلاق فاعليات معرض إكسبو دبي في أكتوبر المقبل.

وبحسب بيانات رسمية تجاوزت استثمارات السعوديين في عقارات دبي ما يقرب من الـ90 مليار درهم منذ عام 2002 حتى نهاية 2020، ما يعكس الثقة التي تتمتع بها الإمارة خلال العقدين الماضيين.