بقعة سوداء أو بنية أو بيضاء أو وردية أو حمراء في الأعضاء التناسلية:

ينصح الأطباء بتفقد الجلد للتأكد من الشامات، وهذا يتضمن أيضاً الأعضاء التناسلية. ومع أنه أمر نادر إلا أن من الممكن إصابة تلك المنطقة بسرطان الجلد بالرغم من عدم تعرضها لأشعة الضوء. في كثير من الأحيان يتغاضى طبيب الجلد عن فحص الجلد في هذه المناطق لما يصيب المريض من الخجل، ولكن ذلك لا يغني المريض عن ضرورة القيام بالفحص الذاتي لتلك المنطقة. ولذلك ينصح بإجراء فحص سنوي مع طبيبة النساء، حتى وإن لم توجد أسباب واضحة إلى عمل مسحة المهبل في ذلك العام.

إذا اشتبهت طبيبتك النسائية بوجود سرطان الجلد، فستقوم بتحويلك إلى طبيب الأمراض الجلدية للحصول على خزعة.

جفاف الجلد بشكل غير طبيعي أو الشعر الرفيع، أو الأظافر الهشة:

اضطرابات الغدة الدرقية، سواء في حالة الخمول أو حالة فرط النشاط، يمكن أن تؤدي إلى مشكلات الجلد. وتتجلى آثار الغدة الدرقية الخاملة واضحة في ضعف الشعر ورقته وهشاشة الأظافر، في حين أن فرط نشاط الغدة الدرقية يجعل جلد الساق جافاً وسميكاً.

إذا كنت تعاني من جفاف إلى جانب زيادة الوزن أو نزوله عن الوزن المثالي، والتعب، وصعوبة في النوم فسيطلب منك الطبيب التحقق من مستويات الغدة الدرقية من خلال فحص الدم.