فنزويلا هي دولة مؤسسة في أوبك، وهي أيضاً الدولة الوحيدة غير الخليجية ضمن الدول الخمس (المملكة والعراق والكويت وفنزويلا وإيران) الموقعة في بغداد على تأسيس أول منظمة للدول المصدرة للبترول (أوبك) في سبتمبر العام 1960.     

بدأت أوبك بداية متواضعة للدفاع عن حقوقها ضد شركات البترول الأجنبية فأخذت مقرها في البداية في جنيف، لكن ارتفاع الإيجارات والأسعار والضرائب جعلها تنتقل إلى فيينا. لكي توفر بعض إيراداتها المنخفضة - حينذاك - من تصديرها للبترول. فنزويلا جارة مُجاورة لأميركا وعلاقتها التاريخية بأميركا دائماً بين شد وجذب. لكن فنزويلا كانت من - إن لم تكن أحياناً - أكبر الدول المصدرة للبترول الخام إلى أميركا قبل تشديد المقاطعة على فنزويلا من إدارة ترمب. فانخفضت إلى الصفر واردات أميركا للبترول من فنزويلا بعد أن كانت تتجاوز 1.1 مليون برميل في اليوم. كذلك بسبب المقاطعة وفرض العقوبات على شركات البترول العاملة في فنزيلا انخفض إنتاج فنزويلا من متوسط 2.5 مليون برميل في اليوم على مدى 15 عاماً (من العام 2001 إلى العام 2016) إلى أن أصبح أقل من 600 ألف برميل في اليوم في سبتمبر 2020.       

الُمعْلن رسمياً - رغم أن هذا يتعارض مع تعريف الاحتياطي المؤكد - يبلغ احتياطي البترول المؤكد في فنزويلا 303.8 مليارات برميل (أكبر احتياطي البترول المؤكد في العالم). لكن وفق تقدير مركز رايستاد للطاقة فإن احتياطي فنزويلا يبلغ 48 مليار برميل. بينما يبلغ (وفق رايستاد) احتياطي البترول في المملكة 299 مليار برميل (أكبر احتياطي العالم). ثم (وفق رايستاد أيضاً) يبلغ احتياطي أميركا 244 مليار برميل (ثاني احتياطي العالم).   

بقدوم إدارة بايدن ورحيل إدارة ترمب قد يتم تخفيف - ثم إزالة - المقاطعة بالتدريج ويعود إنتاج البترول الفنزويلي بالتدريج إلى 2.5 مليون برميل في اليوم بحلول العام 2026. ثم قد يصل ذروته 3.1 ملايين برميل بحلول العام 2040.   

هكذا نرى أن عودة البترول الفنزويلي إلى السوق العالمي للبترول سيكون بسلاسة وبالتدريج مع تعافي الطلب العالمي للبترول ولن يُزاحم إنتاج دول أوبك الأخرى.    

خلال العشر سنوات الأولى من تأسيس أوبك (من 1960 إلى 1969) كانت فنزويلا أكبر منتجة للبترول في منظمة أوبك. وثاني أكبر دولة في العالم منتجة للبترول - بعد أميركا - حيث كان متوسط إنتاج فنزويلا حوالي 3.5 ملايين برميل في اليوم. 

يحق لنا أن نسأل كيف نشأت أسطورة أن فنزويلا تملك أكبر احتياطي البترول في العالم؟ الحقيقة أن أول جهة محترمة نشرت أن حوض أورينكو يحتوي على 500 مليار برميل من البترول هي مصلحة المساحة الأميركية (USGS). فلم تصدق فنزويلا أن ترى هذا الخبر المُدْهش حتى أخذته كمصدر موثوق لتسجله رسمياً في تقارير أوبك. ومن ثم تناقلته المصادر الأخرى المتخصصة الشهيرة مثل: Oil&Gas Journal في تقاريرها السنوية.