هنا وأنا بعيدة عن الوطن، أستعد للعودة، أفرح بها، أتخيلني أحضن أمي وأفتح باب بيتي، أعد الأيام وتزداد حماستي، ويأتي خبر إغلاق المنافذ وتعليق الرحلات، يبدأ القلق، هذه المرة لن أطيل مدة البقاء، هذه المرة سأبحث عن طريقة. أفكر بفكرة الوطن، الثيمة التي نجدها في القصائد والروايات، في الأدب منذ عرفناه، منذ عرفته البشرية، الحنين للوطن لا أظنه شعوراً مكتسباً، أظنه غريزة.

يكتب هوميروس في الأوديسة في القرن الثامن قبل الميلاد عن أوليس الذي يظل شعور الحنين للوطن يحفر عميقاً فيه بينما هو في متاهته.

إنيادة فيرجيل التي كتبت في القرن الأول قبل الميلاد كانت عن البحث عن وطن والدفاع عن الوطن.

وأبو تمام يقول: كم منزل في الأرض يألفه الفتى وحنينه أبداً لأول منزل. ولا أعرف لماذا تحمل كلمة منزل في اللغة الإنجليزية معنى الوطن أيضاً، والآن وأنا أقرأ بيت أبي تمام أتذكر أن كلمة منزل تعبر عن الوطن عند الشعراء العرب قديماً.

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل.. بسقط اللوى بين الدخول فحومل.. امرؤ القيس.

المنزل أو الوطن، والحنين الجارف إليه، وأنا مع حنيني أبحث عن الكلمات، ولا أجد لدي القدرة على الكتابة، يمكنني فقط أن أقرأ ما كتب الشعراء، يعبرون عن حنيني، أنتقي وأعيد الكتابة، هذا أقصى ما يمكنني.

محمود درويش يقول: آه يا جرحي المكابر. وطني ليس حقيبة، وأنا لست مسافر. إنني العاشق، والأرض حبيبة.

ومحمد الثبيتي وهو يناجي الوطن في قصيدته العظيمة تغريبة القوافل والمطر: شدنا في ساعديك. واحفظ العمر لديك. هب لنا نور الضحى. وأعرنا مقلتيك.

كفافيس شاعر الإسكندرية اليوناني يعرف أن لا بديل عن الوطن: قلت سأذهب إلى أرض أخرى. سأذهب إلى بحر آخر. مدينة أخرى ستوجد أفضل من هذه. كل محاولاتي مقضي عليها بالفشل.

في قصيدته التي يكاد القلب ينفطر حين يسمعها ينوح مظفر النواب غيابه عن العراق في قصيدته الخالدة ثلاث أمنيات على بوابة السنة الجديدة "قانعٌ مِنْ كُلِّ دُنيايَ بَحُبٍّ مِثلما يُفْطِرُ مَنْ صامَ. مَدى الدَّهرِ بتمراتِ كُنوزٍ مِنْ عِراقٍ وحَنينْ.

ولأني ذكرت مظفر تذكرت السياب وهو ينادي بحرقة: لأنّي غريب. لأنّ العراق الحبيب بعيد. وأني هنا في اشتياق إليه إليها أنادي: عراق. فيرجع لي من ندائي نحيب.

وتبقى قصيدة أحمد فؤاد نجم مصر يما يا بهية من أجمل القصائد في حب الوطن، تحمل الفرح والحب والأمل وكل المشاعر التي تملؤنا في حب الأوطان، ونردد معه الزمن شاب وانتي شابة هو رايح وانتي جاية وأنا أردد يا بلدي كوفيد رايح وانتي جاية. لابد، لابد. لابد من جدة وإن طال الزمن.