أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. محمد العبدالعالي أن حالة جائحة كورونا خلال الأسبوع الماضي انخفضت بنسبة 100 % في منطقة حائل، وبنسبة 50 % في ثماني مناطق شملت الشرقية ونجران وعسير والباحة والمدينة المنورة والقصيم والحدود الشمالية والجوف، فيما كانت مستقرة في مناطق الرياض ومكة المكرمة وجازان، ومتذبذبة في منطقة تبوك.

وقال د. العبدالعالي: إن مستوى الانتشار الذي حدث في المدينة المنورة خلال الفترة الماضية تمت السيطرة عليه بفضل الله ثم بالجهود التي بذلتها إمارة المنطقة والجهات الحكومية وبتعاون المواطن والمقيم واستجابتهما للتعليمات والتقيد بالإجراءات الوقائية، لافتاً إلى أن عدد الحالات الحرجة في المدينة المنورة في تناقص.

وبين متحدث الصحة في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بمقر وزارة الإعلام في الرياض، أن عدد الحالات المسجلة المؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا (كوفيد- 19) بلغت 357128 حالة، منها 4835 حالة نشطة جميعها بصحة جيدة باستثناء 674 حالة في العناية الحرجة، مشيراً إلى وصول عدد حالات التعافي إلى 346409 حالات، فيما بلغ عدد حالات الوفاة 5884 حالة.

وبين د. العبدالعالي أن عدد الفحوص المخبرية التي أجريت حتى يوم أمس بلغت 9.576.718 فحصاً مخبرياً، فيما تجاوز عدد المراجعين لعيادات تطمن 1.6 مليون مراجع وأكثر من 5.260 ملايين مراجع لمراكز تأكد، فيما تجاوز عدد الاتصالات بالرقم 937 أكثر من 22.1 مليون استفسار واستشارة.

وأكد متحدث الصحة على أهمية الالتزام بالتعليمات التي تصدر من الجهات الصحية، مشيراً إلى أن التقصي الوبائي يؤكد على أهمية الالتزام بلبس الكمامات والتباعد الاجتماعي وترك مسافة آمنة والمحافظة على العدد المسموح في التجمعات وعدم المصافحة والمداومة على غسل اليدين منعاً لأي تفشٍ لا سمح الله للعدوى في المجتمع.

وأوضح د. العبدالعالي أن المصاب بكورونا ينبغي عليه عند وجود أعراض التوجه لعيادات تطمن للحصول على استشارة طبية، مشيراً إلى أنه في حال كانت الأعراض شديدة ويعاني من ضيق في التنفس عليه التوجه فوراً للطوارئ في أقرب مستشفى.

وأكد متحدث وزارة الصحة أن الإجراءات الوقائية والاحترازية يسيرة وفي متناول الجميع، الصغير والكبير وأثرها كبير في حماية المجتمع من تفشي فيروس كورونا، وكذلك تقليل الإصابات بالأمراض الفيروسية والبكتيرية الأخرى، لافتاً إلى أن التزام المجتمع بتطبيق الإجراءات الاحترازية يساهم في رفع مستوى الصحة العامة للمجتمع.