أصبح المجتمع بعد مواجهة التطرف ووقف خطاب الكراهية، يشهد حراكاً تنموياً كبيراً في مجالات كثيرة منها السياحة والترفيه وتنظيم واستضافة الفعاليات الدولية والعالمية في كثير من المجالات ومنها الرياضية. إنها التنمية والتطوير والتحديث التي تعمل عليها الدولة وتتطلع لتحقيقها كما جاء في "رؤية المملكة 2030"..

"إن المملكة استطاعت في فترة وجيزة وسريعة أن تحقق إنجازات غير مسبوقة في تاريخ المملكة المعاصر، وذلك في أقل من 4 سنوات فقط" جاءت هذه الكلمات الكريمة ضمن الكلمة الوطنية الكريمة والشاملة المرفوعة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله -، من ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -، التي تطرق فيها إلى موضوعات ومجالات وطنية عديدة تتعلق بالتنمية والتطوير والتحديث والبناء. نعم، لقد حققت المملكة إنجازات غير مسبوقة، وبذلت جهوداً عظيمة لمعالجة الأسباب والمعوقات المتسببة بتعطيل التنمية والتطوير والتحديث، ومنها الجهود العظيمة التي بذلت في سبيل مكافحة ومحاربة آفة الإرهاب والتطرف.

ففي الكلمة الكريمة لولي العهد الأمين، التي بثتها واس في 12 نوفمبر 2020م، جاءت الكلمات مباشرة وصريحة لتعبر بوضوح عن عمل دؤوب ومتواصل، وعزيمة لا تلين، وصبر لا ينفذ، في سبيل مواجهة ومكافحة آفة الإرهاب والتطرف، ومن ذلك قوله - حفظه الله -: "كانت ظاهرة التطرف بيننا بشكل مستشرٍ، ووصلنا إلى مرحلة نهدف فيها - في أفضل الأحوال - إلى التعايش مع هذه الآفة، ولم يكن القضاء عليها خياراً مطروحاً من الأساس، ولا السيطرة عليها أمراً وارداً. لقد قدمت وعوداً في عام 2017م بأننا سنقضي على التطرف فوراً، وبدأنا فعلياً حملة جادة لمعالجة الأسباب والتصدي للظواهر، وخلال سنة واحدة، استطعنا أن نقضي على مشروع أيديولوجي صُنع على مدى 40 سنة. واليوم لم يعد التطرف مقبولاً في المملكة العربية السعودية، ولم يعد يظهر على السطح، بل أصبح منبوذاً ومتخفياً ومنزوياً. ومع ذلك سنستمر في مواجهة أي مظاهر وتصرفات وأفكار متطرفة..".

وفي الوقت الذي يتم التأكيد على مكافحة ومواجهة جميع أسباب ومسببات التطرف، تؤكد الكلمة الكريمة لولي العهد الأمين على أهمية الوقوف بحزم في وجه الأسباب المؤدية لظاهرة التطرف، ومنها خطاب الكراهية، أياً كان مصدره ومرجعيته، حيث قال - حفظه الله -: "إن خطاب الكراهية هو الدافع الرئيسي لتجنيد المتطرفين وإن ذلك يشمل خطاب الكراهية الذي يستخدم حرية التعبير وحقوق الإنسان كمبرر. فهذا النوع من الخطاب يستقطب خطاب كراهية مضاداً من المتطرفين، وهذا مرفوض بطبيعة الحال. والمملكة في الوقت الذي تدين وتنبذ كل عمل إرهابي أو ممارسات وأعمالاً تولد الكراهية والعنف وتلتزم بمواجهة خطاب التطرف، فإنها ترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب، وتؤكد على أن الحرية الفكرية وسيلة للاحترام والتسامح، كما أن الإسلام يجرّم هذه العمليات الإرهابية ويحرّم إراقة الدماء ويمنع الغدر بالآمنين وقتلهم بدون وجه حق. وإننا نتوعّد كل من تسوّل له نفسه القيام بعمل إرهابي واستغلال خطابات الكراهية بعقاب رادع ومؤلم وشديد للغاية، وإننا نأمل أن يتوقف العالم عن ازدراء الأديان ومهاجمة الرموز الدينية والوطنية تحت شعار حرية التعبير لأن ذلك سيخلق بيئة خصبة للتطرف والإرهاب".

نعم، إنها أعمال سامية عملت عليها الدولة وقيادتها الكريمة خلال السنوات القليلة الماضية ساهمت في الارتقاء بمكانة المملكة على المستوى العالمي. لقد كان قرار الدولة الصارم بأهمية مواجهة التطرف والإرهاب وخطاب الكراهية أحد أهم أسباب النجاحات الكبيرة التي حققتها المملكة خلال الفترة القصيرة الماضية على جميع المستويات. فبعد أن كان التطرف وخطاب الكراهية يتسببان بتراجع التنمية والتطوير والتحديث، ويتسببان بتعطيل الحركة الثقافية والاجتماعية والرياضية، ويعيقان الحياة الطبيعية للمجتمع والإنسان، أصبح المجتمع، بعد مواجهة التطرف ووقف خطاب الكراهية، يشهد حراكاً تنموياً كبيراً في مجالات كثيرة منها السياحة والترفيه وتنظيم واستضافة الفعاليات الدولية والعالمية في كثير من المجالات ومنها الرياضية. إنها التنمية والتطوير والتحديث التي تعمل عليها الدولة وتتطلع لتحقيقها كما جاء في "رؤية المملكة 2030".

وفي الختام من الأهمية التأكيد بالقول: إن أبناء المملكة المخلصين والأوفياء، الذين أشاد بهم ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - بقوله: "فقد أثبت السعوديون سماحتهم الحقيقية ونبذهم هذه الأفكار التي كانت دخيلة عليهم من جهات خارجية تسترت بعباءة الدين، ولن يسمحوا أبداً بوجوده بينهم مرة أخرى"، فجميعهم يقفون صفاً واحداً خلف قيادتهم، ويدعمون قرارات الدولة، ويتطلعون لتحقيق "رؤية المملكة 2030" الطموحة. إنها المسيرة المباركة نحو المستقبل الواعد الذي يتطلع له أبناء المملكة، ولن يسمحوا للتطرف والإرهاب أن يعطلا مسيرتها العظيمة وخطواتها السامية.