قال مسؤول من مقر الأمم المتحدة في نيويورك، ووثيقة اطلعت عليها "رويترز" إن مجلس الأمن التابع للمنظمة سيجري محادثات غير رسمية الثلاثاء، بشأن الصراع الدائر في إقليم تيجراي في إثيوبيا في إشارة على تنامي القلق الدولي من الوضع هناك.

وأفادت الوثيقة بأن جنوب أفريقيا التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأفريقي ستطلع المجلس على الوضع وعلى الجهود الدبلوماسية الجارية في أفريقيا لخفض التصعيد في الحرب الدائرة منذ ثلاثة أسابيع.

من جهته قال جيتاشيو رضا المتحدث باسم قوات تيجراي الثلاثاء، "إن القوات التي تقاتل الحكومة الإثيوبية في إقليم تيجراي الشمالي ألحقت "دمارا تاما" بالفرقة 21 الآلية بالجيش"، ولم يرد المتحدث باسم الحكومة على الاتصالات التي طلبت التعليق.

ولا تتمكن "رويترز" من التحقق من صحة ادعاءات الجانبين نظرا لانقطاع اتصالات الهاتف والإنترنت عن منطقة تيجراي كما أن الدخول إلى المنطقة يخضع لقيود صارمة.

ومنذ اندلاع الصراع في الرابع من نوفمبر، لقي مئات الأشخاص حتفهم وفر نحو 40 ألفا إلى السودان المجاور.

ودعت الولايات المتحدة أمس إلى الوساطة بين الحكومة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

وقال مجلس الأمن القومي التابع للحكومة الأمريكية في منشور على تويتر في وقت متأخر أمس "تدعو الولايات المتحدة للوساطة في إثيوبيا وتدعم الجهود التي يقودها سيريل رامابوسا (رئيس جنوب أفريقيا) والاتحاد الأفريقي لإنهاء هذا الصراع المأساوي الآن".