رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، باسمه ونيابة عن أهالي منطقة الرياض، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - بمناسبة نجاح اجتماعات قمة العشرين التي تستضيفها وترأسها المملكة.

وقال سموه في برقية رفعها إلى مقامه الكريم: سيدي يشرفني أن أرفع للمقام الكريم باسمي ونيابة عن أهالي منطقة الرياض أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة نجاح استضافة وترؤس المملكة قمة مجموعة العشرين 2020 التي ختمت أعمالها الأحد، والذي بفضل من الله وتوفيقه ثم رعايتكم الكريمة وتوجيهاتكم السديدة - أيدكم الله - لإنجاحها وتحقيق أهدافها السامية في عدة مجالات لخدمة البشرية، وتحقيق مستقبل أفضل للعالم أجمع.

وأضاف أمير الرياض: سيدي - أيدكم الله - إن رئاستكم الكريمة كان لها الدور الكبير في نجاح هذه القمة العالمية رغم التحديات الكبيرة في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يواجهها العالم، وهذا النجاح يعكس ما تملكه المملكة من قدرات وإمكانات، وكوادر وطنية مؤهلة قادرة على النجاح في كافة المجالات.

وتابع سموه: سيدي - أعزكم الله بنصره - إن ما خرجت به القمة من مبادرات وتوصيات وما بعثته الكلمة الملكية في ختام أعمال القمة من رسائل اطمئنان وأمل لشعبكم الكريم والعالم أجمع أكد على حرصكم - حفظكم الله - على كل ما من شأنه تحقيق نتائج حاسمة ومهمة وقرارات إيجابية واغتنام الفرص لتحقيق مستقبل أفضل لشعوب العالم في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية، وما يسهم في تجاوز أزمة جائحة كورونا وآثارها.

ختاماً.. أسأل الله العلي القدير أن يمتعكم بالصحة والعافية، ويعز بكم دينه وينصركم بنصره، ويحفظ على بلادنا وشعبها أمنها واستقرارها ورخاءها.

كما قدم سمو أمير منطقة الرياض باسمه ونيابة عن أهالي منطقة الرياض التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بمناسبة نجاح اجتماعات قمة العشرين التي تستضيفها وترأسها المملكة.

وقال سموه في برقية بعثها لسمو ولي العهد: "سرني أن أبعث لسموكم الكريم باسمي ونيابة عن أهالي منطقة الرياض أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة نجاح استضافة ورئاسة المملكة لقمة مجموعة العشرين 2020 التي ختمت أعمالها الأحد، والذي تم بفضل من الله وتوفيقه ثم رعاية سيدي خادم الحرمين الشريفين وتوجيهاته السديدة، ومتابعة واهتمام سموكم الدقيق بكافة تفاصيل أعمال وبرامج القمة على مدار عام رئاسة المملكة العربية السعودية". وأضاف الأمير فيصل بن بندر: إن نجاح هذه القمة العالمية في المملكة - رغم الظروف الاستثنائية التي يواجهها العالم في ظل جائحة كورونا - وما تضمنته الكلمة الختامية لخادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - من رسائل باعثة على الأمل والاطمئنان للجميع، وما تفضل به سموكم الكريم من بيان لحجم الدعم والجهود لمواجهة جائحة كورونا، بالإضافة إلى ما جاء به البيان الختامي من مبادرات وتوصيات عنيت بتحقيق مستقبل اقتصادي واجتماعي أفضل للعالم، عزز عظم ما تتمتع به المملكة العربية السعودية من قدرات عالية وكوادر وطنية مؤهلة قادرة على تحقيق النجاح. ختاماً.. أسأل الله العلي القدير أن يمدكم بعونه وتوفيقه لتحقيق ما يصبو له الوطن والمواطن، والله يحفظكم ويرعاكم.