أوقفت السلطات السلوفينية مواطناً في السابعة والستين من عمره لإخفائه جثة والدته أعواماً مدّعياً أنها لا تزال على قيد الحياة بهدف الاستمرار في تقاضي معاشها التقاعدي على ما أفادت الشرطة ووسائل الإعلام .

ويقف أقارب لهذه المرأة التي كانت لتبلغ (97) عاماً لو كانت على قيد الحياة وراء تنبيه المحققين إلى الأمر، مؤكدين أن رؤيتها أو زيارتها كانتا متعذرتين عليهم رغم طلباتهم المتكررة.

وصرح الناطق الرسمي باسم الشرطة توماز تومازيفيتش في التلفزيون الرسمي "الشرطة عثرت على جثة المرأة داخل شقة في ليوبليانا"، موضحةً أن "وفاتها حصلت على ما يبدو قبل سنوات عدة".

ولم يتسن حتى الآن تحديد سبب وفاتها ولا تاريخها الدقيق ويُعتَقَد أنها تعود إلى ست سنوات، بينما أفادت إحدى المحطات التلفزيونية بأن أحداً لم يشاهَدها حيّة منذ 2011, ويُشتبه في أن نجل الضحية كذب على أقاربها زاعماً أنها لا ترغب في رؤيتهم بحسب ما أوردت تقارير صحافية.