قال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح إن الاستثمار الأجنبي المباشر ارتفع 12 % في النصف الأول من 2020 مقارنة بنفس الفترة قبل عام.

وقال الفالح في جلسة قبل انطلاق قمة مجموعة العشرين "إن المملكة تعتزم إطلاق مناطق اقتصادية خالصة في 2021".

وقال الفالح أيضا: لتنويع مصادر الاقتصاد بعيدا عن النفط صارت أكثر رواجا اليوم من أي وقت مضى، وإن البلاد تخرج من جائحة فيروس كورونا باقتصاد قوي وقطاع خاص متين.

وكشف وزير الاستثمار أن مجموعة العشرين بادرت بتعليق 40 % من ديون الدول بسبب  فيروس كورونا.

وقال الفالح، خلال إحاطة إعلامية عن "مجموعة العشرين" بعنوان "العمل المشترك لإعادة الثقة في الاستثمار العالمي" في الرياض إن مجموعة العشرين تبحث إنقاذ العالم من آثار الجائحة، موضحا أن المشاكل الدولية تحتاج إلى تضافر الجهود بتناغم وتعاون.

وأضاف أن "العالم يعيش أزمة إنسانية مع وجود تباطؤ اقتصادي غير معهود"، مشيرا إلى أنه تم تخصيص 21 مليار دولار لدعم جهود التوصل للقاح لفيروس كورونا.

وقال الفالح إن "أزمة كورونا لم تنتهِ بعد ونعمل على حلها"، موضحا أن سلامة الشعوب أمر مهم ورئيس لمجموعة العشرين.

وأكد أن الاقتصاد السعودي من أكثر الاقتصادات مرونة في العالم، موضحا أن هناك نصف تريليون دولار يمثل حجم الاحتياطي الأجنبي في المملكة هذا العام".

وعن تطورات أسواق الطاقة، قال الفالح "إننا مؤمنون بأن العالم لا يزال محتاجا لكافة مصادر الطاقة".