يتعلق الكثير من الناس بالمحافظة على أجواء التراث والعادات والتقاليد، كنوع من الاعتزاز بماضي الآباء والأجداد وتختزن العديد من منازلنا كنوزاً تراثية تعد ثروة قديمة وقيمة.

ويمثل «الكمار» الذي يوجد في مجلس استقبال الضيوف من أبرز التراثيات وهو المكان المخصص لوضع الدلال والمباخر والأباريق تحيط بها الزخارف والجبصيات الشعبية والجمالية وكذلك العناية بتفصيلات المجلس من الداخل بهندسية تلقائية للتهوية والانشراح.

ويشكل الكمار من تلك الموروثات التي لايزال الكثير من الناس يستخدمونها في منازلهم الجديدة إذ ترافقهم في كل ركن من أركان بيوتهم ولا يستغنون عنه.

ويعد الكمار من أكثر التراثيات التي يحتفظ بها الناس من هواة التراث، حيث تتميز بهندسة خاصة تمنحها مزيداً من الجمال.

في الوقت الذي يؤكد فيه الكثير أن إظهار جوانب التراثيات فرصة لتعريف الجيل الجديد في هذا العصر، الذي يكاد لا يعرف شيئاً عن تراث الآباء والأجداد، ولابد من ربطهم بمظاهر الحياة الاجتماعية وننمي فيهم حب الماضي والتراث القديم.