نشعر أحيانا بالتوقف وعدم الرغبة في عمل شيء أو صنع شيء معين، وكأننا فقدنا الرغبة بأي شيء، نشعر أننا في منتصف الطريق عالقين بين البداية والنهاية لشيء معين وهذا ما يزعج الكثير منا، بل البعض يشعر أنه فاشل أو غير جاد في إكمال شيء ما كهدف أو عمل أو إنجاز، تشبه حالة الصفر توقف العقل عن التفكير وأحيانا يصاحبه توقف الحركة ولجوء إلى العزلة قليلا أو السكون مع النفس. 

في هذه المرحلة تكثر الأسئلة لماذا أنا متوقف؟ لماذا لا أستطيع أن أكمل الهدف؟ لماذا أشعر بعدم الرغبة؟ كل هذه الأسئلة عميقة لكي يأتي الجواب من داخلنا ولن يأتي الجواب أو نعرف لماذا إلا إذا طرحنا هذه الأسئلة التي بدورها تجعلنا نبحث ونتأمل لكي ندرك سبب التوقف، والكل سوف تصله الإجابة حسبما يحتاج أو حسب مدى استقباله للشيء الأعمق وهو التفكير خارج الصندوق أننا فاشلون. 

السؤال يعني أننا واعون و مدركون للمرحلة التي نعيشها أي نحن في وضع المراقب والملاحظ على أنفسنا دون إصدار أحكام أو جلد الذات، الملاحظة هي بوابة عبور لداخلنا ندرك أننا في وقت معين أو مرحلة معينة تحتاج أن نستكين ونهدأ ونأخذ وقتا للراحة والهدوء لكي نوازن داخلنا مع الخارج متطلبات الحياة من أهداف ورغبات وعلاقات أيضا، هذا الاتزان فرصة ذهبية من يدركها ويستجيب لصوته الداخلي الذي يحتاج مثل الهدنة مع النفس للهدوء والعزلة المؤقتة المحمودة لامتلأ الداخل بالراحة والانسجام الحقيقي، إذ هي حالة صحية وسليمة إذا أخذت وقتها الطبيعي وليس العزلة الكاملة أو التوقف الطويل لأن هنا الحالة مختلفة تماما. 

كل منا له مرحلة مختلفة عن الآخر، كل منا له الوعي الخاص به المختلف أيضا عن الآخر، المهم أن ندرك المراحل في حياتنا تحتاج إلى هذه الوقفة أو التوقف تشبه حالة الانفصال المؤقت لاستعادة التنفس من جديد بطريقة مختلفة ومتطورة ممكن نطلق عليها نقطة سكون عميقة جدا مع أنفسنا نعيد فيها ترتيب أنفسنا نفسيا ومعنويا. 

الشيء العميق هنا ألا نقلق أو نخاف، هي وقفة أطلقت عليها ساعة الصفر وكأنها تنظيف للقديم لكي نستطيع استقبال الجديد في حياتنا وليس القصد هنا فقط الشيء الجديد ربما  يكون هناك إضافات أو تغيرات مناسبة للمرحلة التي نحن فيها. 

السؤال المهم هل نحن بعد ذلك مهيئين للاستقبال، استقبال الفكرة، الإلهام، التغيير، التطوير، التجديد سواء كان في أنفسنا، أعمالنا، أصدقائنا، قناعاتنا، آرائنا، لأن الاستقبال يجعلنا مهيئين لكل الفرص التي ستأتي أمامنا. 

 جيد أن ندرك بعد حالة التوقف هناك فرصة كبيرة للانطلاقة لدخول مرحلة جديدة مرحلة أكثر وعيا وانسجاما ونضجا، وهذا يعني إعطاء أنفسنا مساحة في كل شعور أو حالة نمر بها، هذه المساحة تجعلنا نحترم قيمة الإنسان.