نزلت أسعار النفط اليوم الجمعة، بيد أنها تمسكت بمعظم المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة بعد أن أشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أنه مستعد لتمديد تخفيضات قياسية للإمدادات في الوقت الذي ترتفع فيه الإصابات بكوفيد-19 في الولايات المتحدة وأوروبا.

وهبط خام برنت 24 سنتا أو 0.6 بالمئة إلى 42.22 دولار للبرميل بحلول الساعة 06:34 بتوقيت جرينتش بعد أن ارتفعت 1.7 بالمئة أمس الخميس، بينما تراجع الخام الأمريكي 28 سنتا أو ما يُعادل 0.7 بالمئة إلى 40.36 دولار للبرميل بعد أن ربح 1.5 بالمئة في الجلسة السابقة. والخامان القياسيان في طريقهما لتكبد أول خسارة أسبوعية في ثلاثة أسابيع.

ولم يكن للمناظرة النهائية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن أثر ملموس على الأسعار بشكل فوري، على الرغم من أن خطط الطاقة النظيفة للأخير تسلط الضوء على شركات النفط والأسهم.

وبدأت الأسعار تنزل في وقت لاحق من الجلسة بعد ثباتها لمعظم الجلسة الآسيوية وخلال المناظرة.

وقال بوتين أمس الخميس إن روسيا لا ترى حاجة لتغيير اتفاق بين منتجين كبار للنفط بشأن خفض الإمدادات العالمية، لكنه لم يستبعد تمديد تخفيضات إنتاج النفط إذا كانت أوضاع السوق تبرر ذلك.

وتصريحات بوتين هي الأوضح حتى الآن من روسيا، أحد أكبر منتجي النفط في العالم، على استعدادها لمواصلة تخفيضات الإنتاج غير المسبوقة في مواجهة تراجع الطلب الناجم عن جائحة فيروس كورونا وتخمة الإنتاج.