أقيمت أمسية شعرية بأدبي الباحة ليلة أمس الأول, أحياها كل من الشعراء الدكتور أحمد الحريشي من المغرب الشقيق وبشاير محمد من الأحساء و وفاء الغامدي و عبد المنعم جاسم من سوريا وأدارها الأستاذ والشاعر سامي الثقفي.

قُسمت الأمسية إلى جولات ابتدرها الشاعر الدكتور أحمد الحريشي بنصوص غزلية نحو: ما قلت وحييه سبحان من نطقه، رأس السنة كرونا، في مديح الزهراء، رياض الحسن (مالت بالأغاني ...)، الشعر والشاعر، أنا مجنون ليختم بنص حبر الليل.

فيما قرأت وفاء الغامدي عددا من قصائدها بدأتها هنا الوفاء لباحتي، في باحة الشِعْر، لوالدي، كتبوا لي، مرثية وفاء في زوجها بينما تناولت في الجولة الثانية، هذا الأَبيّ أخي، أنفال، خالد المجد، عزلة بلا تاريخ.

أما الشاعر عبد المنعم جاسم من سوريا فشارك بنصوص: قلبي فداء في مرثية الأمير سلطان يرحمه الله، حنانيك، شاب الفؤاد.

فيما بدأت الشاعرة بشاير محمد مقدمتها أبياتا شعرية لبحتري الباحة الشاعر حسن الزهراني فتغنّت بـ أحساء يا نغمي، نذر، لو كنت حقلا، مفتونة مذ تواعدنا على الورق، عُلّني وقصيدة وطنية فيما ختمت بنص قلبي وعيناك.