دشّن المختبر الخليجي مؤخراً، مختبرا متقدما لاختبارات وفحص جودة العدادات الذكية وذلك في المدينة الصناعية الثالثة بالدمام (مدن-3)، ويهدف المختبر إلى الإسهام في دعم استراتيجية وزارة الطاقة في مشروع العدادات الذكية والتي تتضمن توطين كافة سلاسل الإمداد لهذه الصناعة المهمة، وتمكين التصنيع الوطني على أعلى مواصفات السلامة والجودة والأداء وفق متطلبات المواصفات السعودية والعالمية والتي أقرتها هيئة المواصفات السعودية ضمن جهود الهيئة الحثيثة في ضمان الجودة والمطابقة وتعزيز تنافسية المنتج السعودي.

ويحتوي المختبر الخليجي للعدادات الذكية على منظومة متطورة تقوم بفحص جميع أنواع عدادات الطاقة بصورة أوتوماتيكيّة لمقارنة أدائها بمستوى الأداء المتوقع والخاضع للمعايرة العالمية وذلك عن طريق تعريض العدادات لمستويات متفاوتة من فرضيات التشغيل وتسجيل مدى دقّتها، وتشمل المنظومة 40 قناة اختبار لإجراء الاختبارات القياسية على 40 عداد بصورة متزامنة، وبقدرة تصل إلى اختبار أكثر من 29 ألف عداد في الشهر و 340 ألف عداد في السنة، بما في ذلك العدادات الكهرومغناطيسية والرقمية والذكية بجميع أنواعها، ويقوم على تشغيل المختبر شباب سعوديون بنسبة 100% على مستويات التدريب والتأهيل.

الجدير بالذكر أن خطة وزارة الطاقة التي تنفذها الشركة السعودية للكهرباء تشتمل على تركيب 10 مليون عداد ذكي في شبكات التوزيع التي تغطي جميع أنحاء المملكة واستكمال المشروع قبل نهاية الربع الأول من 2021، مع العمل على توطين هذه الصناعة وتعزيز مستويات المحتوى المحلي وخلق وظائف مجدية للشباب السعودي.

وستسهم العدادات الذكية بشكل كبير في الارتقاء بمستويات خدمات الطاقة الكهربائية وتقديم أداء أفضل للمستهلكين وتعزيز مستويات الوعي لدى المستهلكين بترشيد الطاقة وأتمتة عمليات قراءات العدادات والفوترة، كما تعد العدادات الذكية المرحلة الأولى لبناء منظومة متطورة من الشبكات الذكية اللازمة لتحديث أنظمة الطاقة الكهربائية نحو تطبيق أنظمة الشبكات الذكية وإعدادها للخطوات اللاحقة والمتضمنة تحولات فتح سوق الكهرباء ودمج الطاقة المتجددة في مزيج التوليد مع ضمان مستويات عالية من السلامة والموثوقية.