«هل أصبحت الترجمة مهنة من لا مهنة له؟»، الترجمة فن رفيع المستوى وهي في الوقت نفسه مهنة خطرة حينما يعبث بها العابثون، وقد يتبادر لذهن الكثير أن إلمامك بلغة معينة مؤشر لأن تكون مترجما حيث إن ما توغل في العقول أن الترجمة إنما تستند بالدرجة الأولى على نقل القوالب اللغوية من لغة لأخرى وفق ما يسمى بالنظير Equivalent لكن الأمر أعقد من ذلك بمراحل. إجادتك للغة الإنجليزية -على سبيل المثال- إجادة تامة لا يمنحك الضوء الأخضر لأن تكون مترجما لها، ولكن للأسف حتى من يمتلك أبجديات اللغة الإنجليزية قد نصّب نفسه في الآونة الأخيرة أن يكون مترجما ووسائل التواصل الاجتماعية تعج بمثل هؤلاء.

إن الترجمة لا تنصب على الألفاظ بالدرجة الأولى بل هي فن يجسّر الثقافات ويمنح حيزا من التقاء الشعوب ويساهم في تدفق الفكر الإنساني من بقعة جغرافية معينة إلى أخرى، ومن دون الإلمام التام لمفهوم «ثقافة» الشعوب و»ماورائيات النص اللغوي» سيجعل المترجم فريسة للترجمة الحرفية والتي لا يكاد كتاب يخلو منها، وحينما أتحدث عن مفهوم «الثقافة» فأنا أتحدث هنا عن «القيم المجتمعية» «والبعد اللغوي للنص» و»التراث المصاحب للغة» وغيرها من العوامل التي تُشكل بنية النص، فالنص ليس بمعزل عن المجتمع وكما أشارت الفيلسوفة براون: «بأن اللغة خارطة الطريق لثقافة المجتمع»، والترجمة هنا عامل جذب بين الثقافات لا معول هدم وتنافر، إن عدم الإلمام الشامل بثقافة المجتمع المنقول عنه سيجعل الترجمة ركيكة ولا تؤدي الغرض المراد منها، ولعل المثال الذي قد يشرح ذلك هو ترجمة هذه العبارة: It rains cats and dogs› «والتي قد يترجمها البعض بعد أن حصر نفسه بقيود الألفاظ بأنها: «تُمطر قططا وكلابا» بينما للعبارة بُعد ثقافي وهي تعني «تمطر بغزارة» وهي عبارة يستعملها الإنجليز لأن لها ارتباطا قديما حيث كانت تعيش هذه الكائنات في أسقف المنازل وشدة هطول المطر يجعلها تتساقط من أعالي المنازل فتم ربطها مجازا بالحدث، ومن العبارات السائدة في الإنجليزية أيضا: He is between jobs› « والتي قد يترجمها المترجم بأنها «بين وظيفتين» بينما هي أسلوب تلطيفي euphemism تعني «عاطل» أو «بلا وظيفة» والأمثلة كثيرة.

إن المتأمل لبعض الترجمات الموجودة في بعض المناهج والأبحاث يجد من الشواهد ما تشيب له ناصية الصبي، فمثلا نجد لليوم تداول عبارة: Feedback وقد ترجمها الكثير حرفيا «تغذية راجعة» ولا أعلم لو قلت لشخص ما التغذية الراجعة بالعربي لوجد العنت منها، مع العلم بأن هذه العبارة تدور في فلك السياق وليست وفق الكلمات، فهي في المقام التعليمي تعني: «تعقيب» وفي الاجتماعات تعني «انطباع» وهلم جرا. ونجد لليوم أن عبارة Hotline تترجم حرفيا «خط ساخن» بينما هي تعني «الهاتف المباشر» وما زلنا نتداول Civil Defence «الدفاع المدني» مع العلم أنه عمل موكل «بالسلامة المدنية» وليس للدفاع أو الحرب، ونجد Keyboard «لوحة مفاتيح» على الرغم أنها «لوح حروف الطباعة» ونجد في كتب علم الأصوات نقلا حرفيا أو ما يشير إليه البعض «نقحرة» منحوتة من لفظتي: نقل +حرفي وتعني «التعريب» أي النقل الصوتي Transliteration وذلك حينما يعجز المترجم أن يجد للفظة نصا عربيا يتوافق معها مثلا ترجمة: Acoustic Phonetics حيث نجدها: «الصوتيات الأكوستيكية» مع العلم أنها «علم خصائص الأصوات» والقائمة تطول وأوسع من أن تحصى في هذا المقام.

لذلك لا بد من وجود هيئة رقابية على كل المكاتب ومواقع التواصل التي قد وضعت «ترجمة معتمدة» و»ترجمة احترافية» لكي يتم التأكد من جودة مخرجات الترجمة وإلا سنجد مثل ما وجدت سابقا أثناء مراجعتي لترجمة لمكتب معتمد قد ترجم: Grocery Assistant بأنها «مساعد بقالة» ولا أعلم أن وظيفة في الكون بهذا الأسم.! أعلم أنه يقصد «بقّال» أو «صبي» لكن ألهته الكلمات عن أبعاد العبارة.

أخيرا: ترجمة حرفية خاطئة قد تؤدي بحياة مريض، وتعرضه لتشخيص خاطئ، وترجمة حرفية خاطئة قد تسبب في خسارة مالية وإلغاء لصفقة تجارية، وترجمة حرفية خاطئة قد تحرم طالبا من الالتحاق بجامعة خارجية، وترجمة حرفية خاطئة قد تنقل قيمنا للمجتمع الخارجي بأبشع صورة، وترجمة حرفية خاطئة قد تؤدي بهلاك أمة من الأمم!.