أصدر الناقد السينمائي خالد ربيع السيد الجزء الثاني من فيلموجرافيا الأفلام السعودية، وذلك استكمالاً للإصدار الأول من كتاب «فيلموجرافيا السينما السعودية» والذي صدر عن مهرجان الأفلام السعودية، بجمعية الثقافة والفنون بالدمام، في دورته الأولى العام "2008"، بإشراف مدير المهرجان الشاعر أحمد الملا، ورصد فيه المؤلف الأفلام السعودية التي أنتجت خلال الفترة من "1977" حتى "2007"، وعددها "56" فيلماً، وبذلك يكون المهرجان قد واصل توثيق الأفلام السعودية، التي أنتجت بعد ذلك؛ خلال الفترة من العام "2008" حتى "2018".

وأعد المؤلف الجزء الثاني من الكتاب ليضم فيلموجرافيا لـ 408 أفلام روائية ووثائقية، وكذلك أفلام الرسوم المتحركة والأفلام التوعوية والتعريفية الفنية.

وقال خالد ربيع: "لم تكن مهمة تجميع بيانات "فيلموجرافيا" بالمهمة السهلة، فليس هناك مراجع موثوقة رصدت الإنتاج السينمائي بكامله وأرشفته وحفظته". وخلال الفترة الماضية نشط صنّاع الأفلام السعوديون في إنتاج الكثير من الأفلام القصيرة، التي قد يصل عددها إلى المئات، ولم يكن هناك من توثيق سوى ما ينقله الإعلام، ما يجعل المهمة تتركز في البحث الإلكتروني المكثف والاتصالات الشخصية بصناع الأفلام.

مؤكداً أن دفع وتشجيع مدير جمعية الثقافة والفنون بالدمام ومدير المهرجان، كان لهما الفضل في بذل جهد مضاعف في عملية الحصر والتوثيق والكتابة عنها.

وأردف ربيع قائلاً: رغم أن المجهود كان شاقاً، إلا أن ثمة اعتقاداً بأن هناك أفلاماً قليلة لم ترصد في هذا الكتاب، كالروائية والوثائقية، لكنها تقع ضمن التجارب الضعيفة.

ونوّه بأن صورة غلاف الكتاب هي بوستر لفيلم «جليد» للمخرج السعودي عبدالرحمن صندقجي، حيث يصور (الغلاف) بطلا الفيلم: مدرب الغوص حسام شكري وطبيبة الأطفال مريم فردوس وهما يجلسان على أعلى قمة في العالم بالمحيط المتجمد الشمالي.