تستضيف الرياض مؤتمر مُستقبل الضيافة، الفعالية الدولية الافتراضية المَعنية بمُناقشة الرؤى والأفكار الواعدة حول مُستقبل قطاع الضيافة وسُبل معالجة التحديات الكُبرى المُحدقة به، والتي ستُبث وقائعها مُباشرة عبر الإنترنت يومي 26 و27 أكتوبر.

وتسهم وزارة السياحة بالمملكة والأمانة السعودية لمجموعة العشرين برعاية ودعم المؤتمر، ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقامة على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين، والذي من المتوقع أن يصبح إحدى أكثر الفعاليات تأثيراً في مجتمع الضيافة العالمي، عبر منصة "بينش ديجيتال" المتطورة التي أثبتت فاعليتها في بث الفعاليات الرقمية والافتراضية، ما سيضمن للمشاركين اختبار تجربة حية وتفاعلية، تتضمن زيارة معرضٍ افتراضي، ويعتمد المؤتمر على برنامج فعاليات شامل يتألف من ثلاثة محاور، تم إعداده بالتعاون مع المبدعين والمبتكرين والموجهين في القطاع، مع التركيز على فهم مضامين المشهد الجديد لقطاع الضيافة ومناقشة إمكانات التعاون وتقييم الفرص المُتاحة وجهود الابتكار الرامية لإعادة تشكيل مُستقبل القطاع. وتتضمن قائمة المُتحدثين في المؤتمر آرني سورنسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ماريوت الدولية؛ وأرنولد دونالد، الرئيس التنفيذي لشركة كرنفال كورب؛ وجلوريا جيفارا، الرئيس والمدير التنفيذي لمجلس السياحة والسفر العالمي؛ وجيري إنزيريلو، الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية؛ وأنيتا منديراتا، مستشارة خاصة للأمين العام لمنظمة السياحة العالمية؛ بالإضافة إلى أكثر من 100 مُتحدث مرموق وآلاف الحضور.

وكانت المملكة العربية السعودية في طليعة الدول التي سارعت لتطبيق خطط فعّالة لدعم تعافي قطاع السياحة وتمكينه من الاستجابة للتحديات، منذ ترؤسها لمجموعة دول العشرين، لتنجح بذلك في قيادة حوارٍ مثمر حول مُستقبل السياحة من خلال مؤتمر مستقبل الضيافة الذي يمثل منصة دولية لأبرز المعنين في القطاع. وسنتعاون خلال المؤتمر على التخطيط لإعادة بناء قطاع السياحة والسفر وإعداد خطط استراتيجية تضمن بناء مُستقبل مستدام للجهات المعنية على كافة المستويات".

من جانبه، قال جوناثان ورسلي، رئيس ومؤسس شركة بينش ديجيتال: "من الضروري جداً خلال هذه الفترة العصيبة أن يلتقي خُبراء الضيافة من شتّى أنحاء العالم للمُساهمة في دعم تعافي هذا القطاع. وكلّنا ثقة بأن مؤتمر مُستقبل الضيافة سيشكّل منصة تواصل قوية لاستعراض أفضل الممارسات ومفاهيم الريادة الفكرية، بالإضافة إلى المساهمة بقوة في تمكين القطاع من استعادة قوته وتعافيه من التحديات غير المسبوقة التي يشهدها اليوم".

ويهدف مؤتمر مُستقبل الضيافة إلى استقطاب خُبراء وممثلي القطاع حول العالم لإجراء حوارات مهمة، وتمهيد الطريق لبناء علاقات إيجابية ومثمرة وتوحيد الجهود بين المعنيين في القطاع، وإعداد منهجيات عمل قابلة للتنفيذ لدعم بعضهم البعض، ما يضمن استجابة أقوى وبناء مُستقبل واعد للقطاع. كما سيُسهم برنامج فعاليات المؤتمر في استكشاف آليات تتيح تطبيق أكثر الطرق فعالية لبناء قطاع الضيافة مع التركيز بشكلٍ خاص على، دعم للقطاع في مرحلة ما بعد جائحة كوفيد- 19 وتوفير حلول تجتذب المسافرين والمستهلكين الدوليين مستقبلاً، تعزيز استدامة الاقتصاد العالمي والبيئة، وسيركز المؤتمر الافتراضي بشكل أساسي على تمكين القوى العاملة المستقبلية وجذب المواهب الواعدة إلى قطاع الضيافة بهدف المُحافظة على مسيرة تقدّم ونمو القطاع. كما يُعتبر تطوير القوى العاملة الماهرة جانباً بالغ الأهمية لتحقيق التطور السريع ومواكبة الطلب المُتنامي من قطاع الضيافة. وفي هذا الإطار، ستشهد المملكة العربية السعودية افتتاح 253 فندقاً جديداً بحلول العام 2030، ما سيُعزز مكانة مؤتمر مُستقبل الضيافة كمنتدىً مميز لإجراء حوارٍ تفاعلي مع القوى العاملة المُستقبلية المتخصصة بالضيافة، والترويج لهذا القطاع كمسار وظيفي جاذب ومثمر.