استقبل الحرم النبوي القديم قاصدي الروضة الشريفة، وزوار المواجهة الجليلة للسلام على النبي - صلى الله عليه وسلم - وخليفتيه أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب - رضوان الله عليهما -، بعد قرار التعليق إثر جائحة كورونا، وأكدت وكالة المسجد النبوي على ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية، وتطبيق التعليمات والاشتراطات الصحية.

ويستعيد المصلون والزوار مع الموافقة السامية على رفع التعليق مكانة البقعة الطاهرة في نفوس المسلمين حيث يعود التأسيس الأول لمقدم النبي الخاتم عليه الصلاة والسلام للمدينة المنورة، حين بركت ناقته القصواء في الموضع الذي كان الأنصار يصلون فيه وكان لغلامين يتيمين هما سهل وسهيل وقال: «هذا المنزل إن شاء الله» فدعاهما فساومهما بالمربد ليتخذه مسجدًا، فقالا: «بل نهبه لك يا رسول الله»، فأبى أن يقبله هبة حتى ابتاعه منهما، ودفع ثمنه أبو بكر رضي الله عنه.

النقوش والطلاء

وكانت مساحة الحرم الشريف يومئذٍ 1050م2، ما يقارب 35م طولا، و30م عرضا، وكان سقفه بارتفاع 2.5م تقريبًا، وتعاقب الخلفاء الراشدون على الاهتمام به وتوسعته وعمارته على اختلاف الأزمنة ولا يزال المسجد القديم محافظًا على رونقه المعهود فتم بناء الهيكل الأساسي للحرم القديم من القطع الحجرية التي تم تقطيعها وتشكيلها من الخامات المحلية المتوفرة، ويقوم هذا المنشأ على أعمدة دائرية الشكل بعضها منقوش ومطلي برقائق الذهب وبعضها مغطى برخام ملون ومزخرف ومطلي برقائق الذهب، تبلغ مساحة الحرم القديم حوالي4800م2، ويحده من الشمال التوسعة السعودية الأولى، كما يحده من الشرق والغرب الساحات المحيطة، ويحده من الجنوب الرواق الجنوبي «على طول حائط القبلة» وتم تبليط كامل أرضيات الحرم القديم والدرج وسطح باب الصديق وبلكونات المنارتين بالرخام الأبيض من نوع «كرارة».

الأبواب والمنارات

يضم الحرم القديم أبوابا خشبية مزينة بالنحاسيات، ومنارتين الأولى على باب السلام ويبلغ ارتفاعها 52م، والأخرى على باب البقيع ويبلغ ارتفاعها 56م، ويعلو المكان القبة الخضراء فوق الحجرة النبوية الشريفة ويحيط بها من الخارج سياج من الحديد المشغول والمزين بالنحاس والدهان، وتم تكسية الواجهات الخارجية بالجرانيت لتتماشى مع الشكل العام.

الأعمدة والقباب

يرتكز الحرم القديم من الداخل على 165 عمودا حجريا بشكل أسطواني يبلغ ارتفاع كل منها في المتوسط من القاعدة حتى التاج أسفل العقد 4.8م، كل هذه الأعمدة يعلوها تيجان حجرية منحوتة بشكل زخرفي ويعلوها عقود حجرية ومن فوقها القباب وهي الجزء الخارجي الظاهر من السطح التي يبلغ عددها 168 قبة والتي تم تكسيتها بالكامل بصفائح الرصاص المتراكبة على بعضها البعض بالتدشيم والدوسرة الخاصة بذلك النوع من التكسية والعزل، لتشكل طبقة نهائية عازلة للمياه.

التكييف بالمناولة

يحتوي الحرم القديم على العديد من الأنظمة والمعدات الكهربائية والإلكترونية والميكانيكية والتكييف، جزء من نظام التكييف للحرم القديم يتم بواسطة وحدات مناولة الهواء والتي تعمل بالمياه المبردة القادمة من المحطة المركزية بالإضافة إلى وحدات تكييف منفصلة بأنواع وأحجام منفصلة، ويحتوي النظام على: وحدتي مناولة هواء بقدرة 242 طن تبريد لكل منها وتعمل بالمياه المبردة موضوعة بالغرفة المساعدة في مواقف السيارات، وحدتي مناولة الهواء بقدرة 102 طن تبريد لكل منها وتعمل بالمياه المبردة موضوعة لكل واحد منها غرفة مشيدة على أعمدة في مؤخرة الحرم القديم من الناحية الشمالية، وثلاث وحدات مناولة الهواء واحدة منها تعمل بالمياه المبردة، وغاز الفريون بقدرة 4 أطنان والوحدات الأخرى تعمل بالمياه المبردة بقدره 7.5 أطنان لكل منها موضوعة بغرفة أعلى باب الصديق، كما يحتوي الحرم القديم على أنابيب هواء خرسانية وحديدية وشبكة الأنابيب التي تغذي وحدات مناولة الهواء، إضافة إلى 142 مروحة سقف نوع (ASIA) صناعة باكستانية موزعة في كافة أنحاء الحرم القديم وكذلك 79 مروحة على الأعمدة من نوع (TDK)، أما من حيث الساعات والصوتيات فهناك 28 ساعة حائط و 6 مضخمات صوتية و114 سماعة بقدرة 37 - 150 واط تغذي عن طريق 13 لوحة رقمية، و26 مايكروفون 7 منها في المنبر و11 في المحراب و8 في المكبرية و3 في المكان المخصص للصلاة على الجنائز.

وعبّر عدد من زوار المسجد النبوي الشريف عن فرحتهم بزيارة الروضة والمواجهة الشريفتين بأصدق لغة وهي الدموع التي ذرفوها في البقعتين الطاهرتين إجلالاً وتعظيماً للحرم الشريف الذي شهد عودتهم عبر مواعيد مجدولة وفق الطاقات الاستيعابية للروضة، إثر صدور الموافقة الكريمة بالسماح لأداء العمرة والزيارة ضمن أعمال المرحلة الثانية من العودة التدريجية للعمرة والزيارة بنسبة 75 ٪ من إجمالي الطاقة التشغيلية وفق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، وسط أجواء مفعمة بالأمن والأمان والطمأنينة والإيمان.

وقامت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي بالتعاون مع وزارة الحج والعمرة، ووزارة الصحة، وعدد من الجهات الأمنية برفع درجة الجاهزية وكامل الاستعدادات لخدمة الزوار والمصلين وفق أعلى معايير الجودة في تقديم الخدمات، إضافة إلى تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية، واستخدام جميع الأنظمة التقنية والبرامج الإلكترونية، وأجهزة تعقيم مخصصة لتعقيم أروقة وأرضيات وسجاد وأبواب المسجد بمواد صديقة للبيئة والإنسان.

تسابق المشتاقين للصلاة في الروضة الشريفة
عند الواجهة الشريفة لزيارة النبي «صلى الله عليه وسلم»
دموع الفرح بزيارة النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه
دعاء وابتهال في روضة من رياض الجنة
الروضة والمواجهة الشريفتان تستثيران دموع الزوار