رفع معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس التهنئة والمباركة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله - نجاح المرحلة الأولى في فتح العمرة.

حيث قال معاليه: يطيب لي باسمي واسم أئمة ومؤذني ومنسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسلمين عامة أن أرفع لمقامكم الكريم التهنئة والمباركة على نجاح المرحلة الأولى في فتح العمرة، والتي جاءت بعد ظروف استثنائية لجائحة فايروس كورنا أرهقت العالم أجمع، ولكننا في المملكة العربية السعودية تمكنا ولله الحمد، من تحدي هذه الظروف العصيبة بقادة حكيمة رشيدة فضلت سلامة الإنسان على كل شيء وحققت المقصد الشرعي في الحفاظ على النفس وها هي القيادة ذاتها وبالمنهج ذاته في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه - وأبنائه البررة من بعده - رحمهم الله - إلى هذا العهد الزاهر تعيد فتح العمرة بعد زوال سبب إيقافها مقدمة في سبيل ذلك أرقى وأجل الخدمات لخدمة رواد وقاصدي بيت الله الحرام.

واختتم د. السديس بالتضرع إلى الله أن يبارك في جهود خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وأن يلبسهما ثياب الصحة والعافية، وأن يديم على بلادنا "بلاد الحرمين الشريفين" نعمة الأمن والأمان إنه ولي ذلك والقادر عليه.