المقاطع التي تظهر في مواقع التواصل الاجتماعي وتتضمن محتويات تثير التعصب وتنشر الكراهية بين أبناء المجتمع، وتشكك في نزاهة المسؤولين.. هذه المقاطع لم تأتِ من فراغ، فمصدرها إعلام رياضي بعيد عن المهنية وخاصة تلك الحوارات الرياضية التلفزيونية التي يشارك فيها مشجعون متعصبون للأندية يرتدون عباءة الإعلام، وكذلك بعض المقالات الصحفية التي تكتب بحبر الميول للأندية، وبالتالي فهي تخرج من محيط النقد الموضوعي والطرح المهني.

حين تتدخل النيابة العامة في وقف التعصب الرياضي فهذا يعبر عن فشل الجهات ذات العلاقة في تطوير البرامج الرياضية إلى المستوى الذي وصلت إليه المملكة في كافة المجالات.

التعامل القانوني يأتي من النيابة العامة لحماية النسيج الاجتماعي من داء التعصب الرياضي، والتعامل التنظيمي المنتظر من وزارة الإعلام ووزارة الرياضة هو الحل الاستراتيجي الذي يتعامل مع الرياضة كثقافة ومتعة وقوة ناعمة وليس مجرد تنافس لتحقيق الفوز.

أهمية النشاط الرياضي كقوة ناعمة وخاصة كرة القدم بشعبيتها الجارفة على مستوى العالم يتطلب أن تضع وزارة الإعلام المعايير والإطار القانوني والمهني للإعلام الرياضي متضمنا القيم الأخلاقية والمهنية لهذا النشاط.

النقد الرياضي الذي يظهر من خلال الحوارات التلفزيونية هو طرح بعيد جدا عن الموضوعية والمهنية، طرح يجمع كل سلبيات النقد غير البناء، طرح سطحي ينشغل بالشكليات ويطغى عليه التشكيك في كل شيء، ويتجاوز أدبيات الحوار إلى منطقة يتحول فيها النقاش إلى حلبة ملاكمة، ومعظم ما يدور في تلك الحوارات هو التشكيك بالتحكيم وعمل اللجان وتباين الآراء وتناقضها حول حالات متشابهة بسبب الميول.

متى يتطور الإعلام الرياضي بكل فروعه، وكيف؟ هذا هو السؤال المتكرر المحير.. والإجابة ليست صعبة، التطوير يكمن في اللوائح والأنظمة واختيار الكفاءات الإعلامية التي تجمع بين التأهيل العلمي والخبرة والالتزام بأخلاقيات المهنة وأدبيات الحوار وأساسيات النقد، وعدم استضافة ممارسي التعصب، وحسن اختيار المشرفين ومديري الحوارات.

النقد البناء هو النقد الذي يهدف إلى التطوير، هو الذي يلتزم بالموضوعية، هو الذي لا يوجه التهم دون دليل، هو النقد المبني على المعرفة والخبرة، هو النقد الذي يتجه للأداء وليس للأشخاص، هو النقد الذي لا يخضع للعاطفة والتسرع والانفعال، هو الذي يحترم اختلاف الرأي. هذا النوع من النقد لا يتوفر في الحوارات الرياضية التلفزيونية الحالية أو في المقالات إلا في حالات استثنائية تستحق التقدير. المتحاورون في البرامج الرياضية مجموعة من مشجعي الأندية الذين يشاركون بآراء وأحكام جاهزة وقاطعة غير قابلة للنقاش لأنها تصدر من فكر تسيطر عليه نظرية المؤامرة، وبالتالي فكل ما يصدر من تنظيمات أو قرارات هي مجال للتشكيك.

لا بد من وضع أطر وقواعد ومعايير يخضع الناقد الرياضي لها منها الثقافة العامة والقدرات اللغوية والخبرة الرياضية، والسمات الشخصية. إذا كانت هذه الأطر والقواعد والمعايير موجودة، فإن تطبيقها يحتاج إلى مراجعة لأن الواقع المشاهد مخالف لتلك الأطر والقواعد والمعايير.

كرة القدم نشاط جميل وترفيه ممتع ورياضة ذات فوائد صحية واجتماعية، هذه الرياضة أصبحت بحكم شعبيتها قوة ناعمة تستثمرها الدول في التعريف بها ثقافيا واجتماعيا وسياحيا، كل ما فيها جميل ما عدا التعصب في التشجيع.

هذا التعصب يصبح أكثر خطورة حين ينتقل المشجعون المتعصبون من المدرجات إلى الوسائل الإعلامية بمؤهل التشجيع ويمارسون النقد تحت تأثير التعصب، هذا التعصب لا يفسد المتعة فقط ولكنه ينتقل إلى الأطفال والشباب، وهنا تكمن الخطورة.

  • كيف نقضي على ظاهرة التعصب في الإعلام الرياضي؟

  • نضع تعريفا واضحا للتعصب الرياضي.

  • نعترف بوجود المشكلة، ونحلل أسبابها ونضع الحلول العملية ونطبقها.

  • ننظر للإعلام الرياضي كمنظومة وجزء من ثقافة المجتمع، هذه المنظومة تشمل الكتابات الصحفية، ووسائل التواصل الاجتماعي، والحوارات الإذاعية والتلفزيونية، والتعليق الرياضي، ومراكز الأندية الإعلامية.

  • نفتح صفحة جديدة ونبدأ من الصفر.

  • نراجع اللوائح والأنظمة ونطورها.

  • نضع ميثاقا للإعلام الرياضي ونعزز ثقافة النقد الذاتي والروح الرياضية.

  • نستقطب كفاءات إعلامية جديدة بفكر مختلف.

  • نحدد المسؤولية، وزارة الإعلام أم وزارة الرياضة؟

  • نتفق مع إحدى الجامعات لوضع برنامج أو دبلوم عن الإعلام الرياضي، لا بد من المشاركة فيه لمن يرغب الدخول في هذا المجال، مع وضع شروط للقبول.

  • نطبق الأنظمة واللوائح على الأندية بعيدا عن العاطفة، ونمنع الاستثناءات، ونكرم الأندية والإدارات التي تلتزم بثقافة الروح الرياضية وتساهم في محاربة التعصب.

  • نستثمر المؤسسات التعليمية في التوعية المبكرة وتأسيس ثقافة الحوار والتفكير النقدي الموضوعي.

  • التعاون مع مركز الحوار الوطني في مجال التدريب.

  • نكرم ونقدر الأسماء التي تلتزم بالنقد الموضوعي وآداب الحوار، وتقدر مسؤولية الإعلام وذائقة المتلقين.

  • مراجعة المؤهلات المطلوبة لتولي مسؤولية المراكز الإعلامية في الأندية، وتطوير هذه المؤهلات.

  • مراجعة معايير اختيار من يدير الحوارات الرياضية.

"والله الموفق"..