بالنسبة لي النقد العلمي هو سر التعليم بشكل عام وتعليم العمارة بشكل خاص، ولا يمكن أن تصنع عقلا معماريا مفكرا دون تعليم يقوم على النقد، ولكن هذا غير متوفر في الوقت الراهن في مدارس العمارة السعودية التي مازالت تقوم على الاكتفاء بالتعامل مع الواقع ولا تفكر في الأسباب التي أوجدت هذا الواقع.

قبل 2100 عام قرر معماري روماني وهو في نفس الوقت مهندس مدني عسكري اسمه "فتروفيوس" أن يكتب كتابا عن العمارة يسجل فيها كل تجاربه، فكتب كتابا ضخما أسماه "عشرة كتب في العمارة"، في ذلك الوقت كانت الإمبراطورية الرومانية في أوجها وكانت عمارتها الأيقونية التي بقيت إلى يومنا هذا تملأ المشهد البصري للمدن الرومانية العملاقة خصوصا روما، فكان هناك "البانثيون" وغيرها من المباني التي تشكل الخارطة الذهنية للمدينة. لقد وصل "فتروفيوس" إلى خلاصة ماهية العمارة التي لخصها في ثلاثة مبادئ مؤسسة لبنية العمارة هي "الوظيفة" و "المتانة" و"الجمال" وبين هذه الثلاث مبادئ كثير من العناصر المتشابكة التي تحدد في نهاية الأمر العمارة الجيدة. لقد اكتشف كتاب "فتروفيوس" قبيل عصر النهضة وأثر كثيرا على عمارة ذلك العصر ومازال يشكل أحد المراجع الأساسية التي يركن لها التعليم المعماري في الغرب والعالم.

عندما ذكرت لطلاب مادة تاريخ العمارة هذا الأسبوع حكاية "فتروفيوس" وكتابه قلت لهم لماذا لم يفكر أحد المعماريين المسلمين في كتابة كتاب مماثل، فهذا الكتاب أسس لمفاهيم العمارة المعاصرة على أساس غربي، ولا نجد كتبا تتحدث عن العمران في الحضارة الإسلامية إلا فيما يتعلق بالحقوق، أي في الجانب الفقهي من الحقوق العمرانية مثل كتاب "الإعلان في أحكام البنيان" لابن الرامي التونسي. وهذا الكتاب لا يتحدث عن جوهر العمارة ومبادئها وكيف يتم صنعها كما فعل "فتروفيوس" بل يتناول الحقوق المدينية بين الجيران. طبعا لم يجب الطلاب على السؤال لكن لاحظت أن بعضهم تنبه إلى أن العمارة لم تكن تحظى بقيمة فكرية في الحضارة الإسلامية رغم أن لها قيمتها الحرفية والجمالية العالية، وكان هذا أمرا محيرا لكثير منهم.

قلت للطلاب دعونا من هذا ولنتحدث عن تاريخ العمارة كمفصل مؤسس لأي معماري مفكر، إذ أن مادة التاريخ في العمارة تعنى بالتأسيس العقلي للمعماري ولا يوجد معمار مثقف دون أن يكون ملما بالتاريخ ولكن أي تاريخ؟ قلت لهم إن اهتمام المعماري دائما بأسئلة مثل: لماذا، وكيف، ومتى وغالبا يكون السؤال حول: ماذا سؤالا معلوماتيا يقود إلى فهم لماذا وكيف تكونت العمارة. وقلت لهم إنه بالإضافة للبحث عما ذكره "فتروفيوس" يجب البحث عن ثلاثة أسباب تؤدي إلى نشأة العمارة. فإذا كانت مبادئ "فتروفيوس" تتحدث عن ماهية العمارة فإن الأسباب التالية: توفر الموارد (المالية والخامات المحلية) وتفوق المعرفة التقنية المحلية ووجود القيادة الموجهة لصنع العمارة، هي التي تخلق العمارة المؤثرة التي تغير الحدود السابقة وتدفع الابتكار المعماري للأمام. إذا تاريخ العمارة تصنعه هذه الأسباب الثلاثة ودونها لا يوجد عمارة حقيقية.

إذا في التعليم المعماري هناك ثلاثة أسباب تؤدي إلى نشأة العمارة وثلاثة مبادئ تحدد بنيتها وتميز جوهرها. الإشكالية الكبيرة هي أن العقل الطلابي في المملكة لم يتعود على طرح الأسئلة، وأن طرح أسئلة غالبا ما تكون عن المنهج النقدي، فلم يتعود هذا العقل على إثارة الأسئلة حول مسببات حدوث الأشياء ولا يريد أن يخوض في الكيفية التي حدثت بها هذا الأشياء بل هو يتقبلها كوجود وكواقع وأقصى ما يخوض فيها هو ماهية هذا الأشياء وهيئتها. وهذا لا يتوافق في الأساس مع العلة النقدية للعمارة التي لا تستقيم إلا بالنقد. لذلك فقد سألت الطلاب: وهل نستطيع أن نصل إلى هذه الأسباب وهذه المبادئ دون منهج للتفكير يساعدنا على تفكيك الظاهرة المعمارية وفهم أسباب حدوثها؟ ويبدو أن كلامي كان غريبا عليهم وكانوا ينتظرون أن أقول لهم ماذا أقصد بالمنهجية العلمية التي تساعدهم في عملية نقد العمارة.

بالنسبة لي النقد العلمي هو سر التعليم بشكل عام وتعليم العمارة بشكل خاص، ولا يمكن أن تصنع عقلا معماريا مفكرا دون تعليم يقوم على النقد، ولكن هذا غير متوفر في الوقت الراهن في مدارس العمارة السعودية التي مازالت تقوم على الاكتفاء بالتعامل مع الواقع ولا تفكر في الأسباب التي أوجدت هذا الواقع. قبل أن أنهي محاضرتي طلبت من الطلاب أن يفكروا في منهجية مكونة من أربع خطوات مترابطة تبدأ بوصف الظاهرة المعمارية كواقع ثم تنتقل إلى الموقف التفسيري الشخصي وهذا يمثل الانطباع تجاه الظاهرة وبعدها يبدأ التحليل لفهم: لماذا وكيف ومتى ومقارنة الظاهرة بالظواهر المشابهة في عصرها أو العصور الأخرى وأخيرا الحكم على الظاهرة. قلت لهم فكروا في هذا المنهجية "الإبستومولوجية" كنهج للتعليم وليس فقط لفهم ظاهرة معمارية عابرة.