كنت أستمع إلى أغنية نوال انت طيب. كلماتها في منتهى البساطة، كأنها شخص يتحدث إلى نفسه بالكلام العادي الذي نتحدث به إلى أنفسنا أو الأشخاص القريبين منا، بطريقة تشبه الهمس، مليئة بالشجن والتعب. رغم بساطة الكلمات وعفويتها، تأخذك هذه الأغنية إلى أغوار بعيدة داخلك. وتشعر في لحظة أنك تقول هذا الكلام إلى شخص ما أتعبك، لكنك تحبه ولا تجد أفضل من أغنية تعبر عما تود قوله ولم تقله.

وش في صوتي .. ما في صوتي أي شي

كنت ساكت .. نامت عيوني شوي

كنت احلم بي معك .. وانت تحكي واسمعك

هذه الكلمات بلحنها المتعب الهامس الرقيق، بصوت نوال الجريح، تجعلك تتساءل: ما الذي في الأغنيات يجعلنا نتنهد ونشعر بالرغم من الرسائل المليئة بالحزن والقلق والحب غير المكتمل، يجعلنا نشعر بالراحة، كيف يمكن لأغنية مثل هذه أن تربت على جراحنا، وتهدئ أرواحنا.

لا أفهم في مقامات الموسيقى، وتقريباً أفهم قليلاً الفرق بين النصف تون والربع تون، أو ربما أدعي ذلك. وأعرف أن هناك أشخاصاً تفضل مقامات على مقامات، بالنسبة لي أنا أعرف الأغنية التي تعجبني. منذ طفولتي وأنا مولعة بالأغنيات. أردد مع فيروز عم بتضوي الشمس ع الأرض المزروعة، وأنا لا أتذكر حتى كم كان عمري حين كانت فيروز تطل على تلفزيوننا في بيتنا العتيق.

أعرف الموسيقى التي أحب وأعرف أنني أحب أغنيات تنتمي لمقامات مختلفة. أحب الكلمة الجيدة، أحب الشعر الغنائي الغارق في الاستعارات والصور المبهرة، لكنني أيضا أحب أغنيات كلماتها في منتهى البساطة وتعبيراتها بالغة السذاجة لكنها أغنيات باقية وخالدة وساحرة. بعض كاتبي الأغاني يقولون إنهم ليسوا شعراء، لكن سحر كلماتهم يضعهم في الصف الأول من الشعر، هذا رأيي المتواضع في هذه المسألة. لو أن الشعر هو أن تقول ما لا يستطيع الآخرون أن يقولوه بطريقة مختلفة، ساحرة، جذابة، مليئة بالموسيقى، فكلمات الأغاني هي السحر وهي الموسيقى وهي الشعر.

في أغنية "أنا هنا يابن الحلال" التي كتبها المعجزة صلاح جاهين نتعرف على البساطة الساحرة:

فرشت لك رمشي اخطر عليه وامشي من شوقي ما بنامشي

الأغنية الجيدة، تطرق أماكن في الدماغ، ينطلق بعدها الدوبامين يجري في أروقة الحس وتشعر بعدها بهذه اللذة التي تمنحها الأغنية الجميلة. ما الأغنية الجميلة؟ تختلف المسألة من شخص لآخر. بالنسبة لي أنا ممتنة للغاية لأنني في صغري كان منزلنا يحتوي على جهاز البيك أب. وكانت أسطوانات أم كلثوم وعبدالوهاب وفريد الأطرش هي الطاغية، وأن قصة اجتماع أم كلثوم بعبدالوهاب في أغنية انت عمري كانت أول حكاية موسيقية أسمعها من أبي.