تشكل الواجهة البحرية بينبع الصناعية نقطة جذب للآلاف من الزوار والمتنزهين لموسم صيف السعودية «تنفس»، الذي انطلق مؤخراً ويستمر حتى 30 سبتمبر 2020، إذ باتت الواجهة البحرية مقصداً لهم للاستمتاع بإطلالات ساحرة على البحر الأحمر، وقضاء أوقات عائلية رائعة في جنباتها الرحبة، فعلى امتداد 11 كم طولي تتوزع مرافق ومتنزهات الواجهة لترضي كل الأذواق وتراعي خصوصية العائلات، بمساحاتها الخضراء الفسيحة، وبنيتها التحتية الفريدة، وواجهتها البحرية الغنية بالأنشطة والمرافق الترفيهية.

ومن أبرز معالم الواجهة البحرية المسرح المفتوح الذي استوحيت فكرته من الحضارة الرومانية ذي الأعمدة، والمدرجات الدائرية، حيث تمت الاستفادة من الحجر البحري الخام المستخرج من البحر الأحمر، وروعي في تصميمه طابع العمارة الإسلامية، ويتسع لأعداد المستفيدين من الأنشطة التي يحتضنها هذا المسرح على مدار العام، ويشهد المسرح إقبالا من الزوار الذي يحرصون على التجول في جنباته والتقاط الصور داخله.

ويتميز شاطئ الشباب وهو أحد أبرز مرافق الواجهة البحرية بأنه ملتقى ومكان رائع لفئات الشباب، ومناسب لهم لممارسة مختلف الأنشطة الشبابية، وللسباحة مذاق خاص على هذا الشاطئ المفتوح، الذي يعرف بنظافة رماله بالإضافة إلى نعومتها، كما أنه يتسم بسهولة المشي عليه، والسباحة في مياهه، حيث الرمال الناعمة، فيما يستطيع محبو الرياضات الأخرى من ممارسة مختلف الهوايات مثل كرة الطائرة والتنس والسلة والتي خصص لها ملاعب خاصة في الشاطئ.

وتحرص الهيئة الملكية بينبع وضمن استراتيجيتها لبرنامج جودة الحياة على تطوير نمو صناعة الترفيه والسياحة لرفع الجاذبية في مدينة ينبع الصناعية والتي تشهد حركة سياحية مكثفة طوال العام لما تمتلكه من خدمات ترفيهية وسياحية تتمثل في شواطئها الجميلة وواجهاتها البحرية وبنيتها التحتية المتطورة، وخدمات وعناصر تم إضافتها للمرة الأولى على مستوى الواجهات البحرية مجهزة بخدمات تناسب كافة الفئات والأعمار لجعل مدينة ينبع الصناعية واجهة سياحية مميزة مستفيدة من موقعها الفريد على البحر الأحمر.