المصادر المتخصصة التي تنشر تقاريرعن تقديرات احتياطي البترول في العالم مُتعددة وكثيرة. لكن في اعتقادي - بناء على تجربتي الشخصية - أن تقديرات إدارة معلومات الطاقة الأميركية EIA. وشقيقتها مصلحة المساحة الأميركية USGS هما أكثر الجهات موضوعية. بسبب الإمكانيات والمعلومات المتاحة لهما ولا تتوفر للجهات الأخرى.

لكن بشكل عام لا يوجد اختلاف كبير بين الجهات المختلفة عن تقدير الكمية الكلية التي خلقها الله أو ما يُسمى (OIP) الموجودة في كوكب الأرض. لكن يوجد اختلاف كبير على الكمية (النسبة) التي يُمكن استخراجها من تحت الأرض.

الاحتياطي الوارد في مقال الأسبوع الماضي الذي نقلناه من إحصائية الشركة البريطانية وقدره حوالي 1.7 تريليون برميل هو الرقم الذي يُتوقع استخراجه حسب الإمكانيات التكنولوجية والاقتصادية الحالية للإنسان.

لقد قُلْنا في مقال الأسبوع الماضي الذي يُميز إحصائية الشركة البريطانية وضوحها وشمولها وطريقة تبويبها للمعلومات والأرقام. الذي يجعلها سهلة لا تحتاج للبحث بين صفحاتها للحصول على المعلومة التي تحتاجها. بل يكفي أن تضغط في صفحة المحتويات على عنوان الموضوع الذي تريد الاطلاع عليه فتجد نفسك - حالاً - عند الصفحة المطلوبة.

أنا في هذه اللحظة سأذهب لصفحة المحتويات وأضغط على الصفحة 14 (احتياطيات البترول) وأنقل منها بعض المعلومات الانتقائية.

وفقاً للصفحة 14 من الإحصائية دولتان فقط (المملكة. وفنزويلا) تملكان بالتساوي أكثر من ثُلُث احتياطي البترول المؤكد في العالم. حيث تملك كل واحدة منهما حوالي 300 مليار برميل.

بينما دول أوروبا هي أقل المناطق التي يوجد فيها البترول فهو لا يتجاوز 0.8 % (أقل من واحد في المئة) من احتياطي العالم. ويكفي 11 سنة فقط حسب الإنتاج الحالي. وهذا يبدو - كما أعتقد - هو الدافع القوي الذي يدفع الدول الاوروبية أكثر من غيرها للتحول إلى المصادر المتجددة (لا سيما السيارة الكهربائية). وبالتالي نجد أن أوروبا هي العرّاب (الأب الروحي) لاتفاقية المناخ. ومن صالح أوروبا أن تلتزم الدول الأخرى بالتحول عن البترول. لأن تحول أوروبا وحدها من البترول إلى المصادر الأخرى بينما بقاء الدول الأخرى تستخدم البترول يعطيها ميزة اقتصادية لا تتوفر لدى الدول الأوروبية بسبب تحولها إلى المصادر الأخرى الأقل جودة وأعلى تكاليف من استخدام البترول.

طريقة حساب العُمر الزمني للبترول: يُلاحظ ان الإحصائية هي أول من اخترع طريقة حساب الُعمر الزمني لبترول كل دولة. عن طريق تقسيم الاحتياطي المؤكد للدولة في بداية السنة على إنتاجها في نهاية السنة السابقة مع افتراض تُحافظ الدولة على إنتاجها عند نفس المستوى في المستقبل.

مصادر الإحصائية: تحصل الإحصائية على معلوماتها (أرقام) احتياطي الدول من المصادر الرسمية للدولة أو المنظمة التي تنتمي إليها (مثل أوبك). وكذلك من المصادر المتخصصة والدوريات العالمية الموثوقة حسب المعايير المُتعارف عليها دولياً في الوسط البترولي. ولا تقوم الشركة بنشر تقديرات خاصة بها.