لم أتفاجأ من هجمة بعض المحسوبين على إعلام الأهلي ضد الهلال ومواصلة التحريض عليه ومطالبة المسؤول بإدانته وتجريمه بناء على صحفي لمفاوضات مزعومة بين سعود كريري مدير الكرة بنادي الهلال وعبدالفتاح عسيري لاعب الأهلي؛ وعلى الرغم من أن كريري نفى الخبر، إلا أنَّ أولئك لم يكذِّبوا خبرًا لتدشين حملة المناحة والتأجيج والمظلومية، وحين قلت إنِّي لم أتفاجأ؛ فذلك لأني أعلم أن هؤلاء يهاجمون الهلال ويتحاملون عليه بمناسبة وبدون مناسبة، فكيف وهذا الخبر الصحفي قد جاءهم (مسلوقًا) على طبقٍ من ذهب.

هؤلاء أنفسهم لم يحركوا ساكنًا وهم يشاهدون عمر السومة أفضل مهاجم في تاريخ الأهلي وهو يعترف على الملأ أنَّ سعود السويلم رئيس النصر السابق قد حاول الموسم الماضي استغلال الفراغ الإداري الأهلاوي الذي سبق تكليف رئيس الأهلي الأسبق الأستاذ ماجد النفيعي وسعى لخطف اللاعب و(خلَّص) معه شفهيًا دون اعتبار لعدم دخوله الفترة الحرة وتبقي سنة على عقده، ودون اعتبار لعلاقة الود الأهلاوية التي تكاد تصل أحيانًا لدرجة الانبطاح جماهيريًا وإعلاميًا.

 وهؤلاء أنفسهم هم مَن ما زالوا يتباكون على أخطاء تحكيمية مخترعة مضى على اختراعها أكثر من ربع قرن، بينما لم ينبسوا ببنت شفة وهم يشاهدون الأخطاء التحكيمية الحقيقية تحرم فريقهم من الدوري المنتظر موسم 2015م، لا لشيء إلا لأن الهلال لم يكن هو المنافس والمستفيد؛ مثبتين اتفاق التابع والمتبوع على التعاطي مع الأحداث واتخاذ المواقف بناء على مبدأ (أن تكره الهلال أكثر من أن تحب ناديك).

المضحك أنَّ هؤلاء المنبطحين والتابعين ينتفضون ويغضبون من عقلاء الإعلام الاتحادي حين ينصفون الهلال أو يصفّون في نقاشٍ معه، ويتهمونهم بالتبعية للهلال، لمجرد أنهم عرفوا اللعبة واكتشفوا الخدعة التي تنطلي اليوم على الإعلام المحسوب على الأهلي، وعرفوا أنَّ هناك من حاول سنوات استعداءهم على الهلال واستخدامهم في حروب بالنيابة لا ناقة لهم فيها ولا جمل قبل أن يقلب عليهم ظهر المجن ويتبرأ من صداقته المزيفة للاتحاد بعد أن استغنى وانتفت الحاجة لتلك الصداقة.

هؤلاء لن يضيروا الهلال؛ وقد كان غيرهم أشطر، لكن الأهلي بلا شك يستحق إعلامًا يعتد بناديه ويعمل لمصلحة ناديه، يفرح له ويغضب له أيًّا كان الطرف الآخر، لا إعلامًا يقزم الأهلي ويتبع لآخرين يحركونه كيفما أرادوا، وهنا لا أنسى أن أترحم على الأمير الخبير محمد العبدالله الفيصل، الذي عانى الأمرّين من هذا الإعلام المحسوب على الأهلي، وكان وما زال أبلغ من وصف ذلك الإعلام وفصَّل في أوصافه وأحواله، ولا يُسأل مثل خبير.

قصف

** حين يقرر باحث ما أن يكتب بعد عقود عن الأسطورة سامي الجابر؛ هل تظنون أنه سيبحث عما قاله النكرات والمأزومون وسقط المتاع عن سامي، أم ما قالته المنظمات الدولية الرسمية وخبراء الكرة وما وثقه الفيفا والاتحاد الآسيوي عن أسطورة آسيا والعرب؟

** الكبار سيقررون ما هو لمصلحة الكرة السعودية مهما ظن الصغار أنهم أصحاب قرار.

** كل يوم مؤسس جديد وتاريخ تأسيس جديد وعدد بطولات جديد .. وكل ما قلت هانت .. جد علم جديد.

** يجب ألا يكون الرأي للأندية في استمرار أو إلغاء المنافسات؛ فالكل (يقرب النار لقريصه).