أصدرت سفارة المملكة في واشنطن، بياناً حول إعلان السلطات الأمريكية نتائج التحقيق في الهجوم الذي وقع يوم 6 ديسمبر بالقاعدة الجوية في بنساكولا بولاية فلوريدا، رحبت فيه بنجاح السلطات الأمريكية في استخراج معلومات من هواتف منفذ الهجوم.

وأعربت السفارة في بيانها الذي صدر عقب المؤتمر الصحفي الذي عقده النائب العام وليار بار، ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالية كريتسوفر راي، عن خالص تعازيها للشعب الأمريكي في المأساة التي وقعت في ديسمبر في بنساكولا بولاية فلوريدا.

وأكد البيان: "إن هذا الهجوم يؤكد أن المتطرفين والإرهابيين الذين يهددون دولتينا، لن يتوقفوا في جهودهم لاستهداف الأبرياء، وفي هذه اللحظة بالذات، يحاول تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وداعش والجماعات المتطرفة الأخرى استخدام التحدي غير العادي الذي يمثله وباء كوفيد-19، لنشر أفكارهم المتطرفة، والعمل على زيادة حجم تهديداتهم"، مشيرةً إلى ضرورة أن نبقى متيقظين وألا نتخلى عن الجهود المشتركة لمواجهة الإرهاب".

وأضافت: "لهذا السبب التزمت المملكة باستعادة الأمن والاستقرار في اليمن، حيث يوجد مقر القاعدة في شبه الجزيرة العربية، والمملكة عازمة على عدم السماح بأن يصبح اليمن ملاذاً آخر للمنظمات الإرهابية العالمية، وذلك من خلال عملنا المكثّف مع الولايات المتحدة "، مشيرةً إلى أنه في شهر يونيو الماضي، حققت القوات السعودية انتصارًا كبيرًا في مكافحة الإرهاب من خلال القبض على المدعو (أبو أسامة المهاجر)، زعيم تنظيم داعش في اليمن في عملية خاصة في شرق اليمن"