تخلى مانشستر يونايتد عن أهدافه المالية السنوية وأعلن عن تراجع الأرباح الأساسية والإيرادات للربع الثاني على التوالي بعد أن تسبب فيروس كورونا في توقف الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وحُرم جمهور كرة القدم حول العالم من المباريات المباشرة لنحو شهرين وتوقفت معظم مسابقات الدوري الاحترافية في محاولة لمكافحة انتشار الفيروس. وعانت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لتوفير أموال، ولجأ بعضها لمنح إجازات للطواقم، وعاد اللاعبون إلى التدريبات على أمل استئناف المباريات خلف أبواب مغلقة الشهر المقبل.

وقال النادي في بيان: "تأثير الوباء وإجراءات مكافحة انتشاره مستمرة في تعطيل الأعمال بطرق مختلفة وخاصة فيما يتعلق بحقوق البث التلفزيوني والأعمال في يوم المباراة". ونتيجة لذلك تراجع إجمالي الإيرادات بنسبة 19 في المئة ليصل إلى 123.7 مليون جنيه إسترليني (151.3 مليون دولار) وتراجعت الأرباح الأساسية بنسبة 32 في المئة إلى 27.9 مليون جنيه إسترليني.

وكان يونايتد يحتل المركز الخامس في الدوري قبل التوقف.