مصدر الكلمة الهول... ومعناها الخروج عن المألوف لدرجة كبيرة. ومن أفضل الأمثلة على ذلك نجدها في عالم العلاج، فبعض الأمراض الخطيرة تستدعي إجراءات غير تقليدية تصل إلى حد "الخزعبلات". ونظراً لما تعاني منه البشرية اليوم بسبب جائحة الكورونا، نجد عادة بعض من عجائب التطبيقات العلاجية. وعبر التاريخ استخدم مصطلح "الطاعون" ليرمز إلى الجوائح المختلفة ومنها الجدري، والحصبة، والإنفلونزا، والطاعون الدبلي. وكان وضع الطب بالذات في أوروبا يعاني من ممارسات عجيبة بسبب التأخر الفكري بالذات خلال العصور المظلمة وتحديدا من 400 الى 1400، وحتى ما بعد ذلك. وخلال جوائح الطاعون المختلفة كان التشخيص والعلاج أغرب من الخيال. تم استخدام الضفادع للتشخيص عن الطاعون الدبلي الذي اجتاح أوروبا في القرن الرابع عشر بربط تلك الكائنات فوق الجروح والنتوءات، فإن انفجرت بعد فترة فمعناها أن المريض سيشفى وإن لم تنفجر فمعناها أنه سيموت...تهاويل. ومن الأدوية الرائجة لفترة امتدت حتى القرن العشرين كانت خلطات الزئبق...سواء في حالته النقية، أو كأملاح، وكانت آلية عمله المزعومة هي من خلال تنظيف جوف المريض. والزئبق هو من أهم أنواع "السم الهاري" فكان يتسبب في تشويه وقتل البشر. وهناك أيضا عنصر "الأنتمون" وهو أيضا من السموم القوية التي استخدمت بكثرة. وكانت تؤخذ عن طريق الفم لتنظيف جوف المريض. ومن العجائب هنا أن هذه السموم كانت تؤخذ عن طريق الفم، ولا يستطيع الجسم هضمها فتخرج كاملة كما دخلت. وكان يعاد استخدامها عدة المرات من نفس المريض...بل وعبر الأجيال فكانت تورث من جيل لآخر. وكانت إحدى العلاجات الموثوق بها هي أكل التراب...كان يتم اختيار تربة خاصة من مواقع مختلفة ومن أشهرها التربة الفرنسية حول حدود مدينة "سترازبورج". كانت تغلف وتختم لتأكيد أنها أصلية ثم توزع ويتم أكلها. جدير بالذكر أن كل من التهاويل المذكورة لها أسباب: التراب كان غنياً بالطمي، وبالتالي فكان يمتص السموم إلى حد ما...والزئبق، والأنتمون هما من العناصر التي تهيج الجهاز الهضمي لدرجات تخرج الصالح والطالح بطرق عنيفة، والضفادع الغلبانة كانت تمتص السموم من النتوءات الملتهبة على جسم المرضى، ولكن كل هذا طبعاً لم يبرر تلك الإجراءات.

نسمع عن مقترحات للوقاية والعلاج من جائحة الكورونا، من البصل والثوم إلى الكرنب والخل والزنجبيل وغيرها. وقد لا يجد العالم الدواء الآن علماً بأن جائحة الإنفلونزا التي قتلت حوالي خمسين مليون إنسان قبل مائة سنة اختفت بلطف الله. لم يجد لها العالم العلاج إلى اليوم وهذه المعلومة ليست غريبة فالعلاج بإرادة الله عز وجل، وهو من وراء القصد.