أكد معالي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق عضو هيئة كبار العلماء على أهمية إقامة صلاة العيد هذا العام في المنازل مشيرا في اتصال هاتفي أجرته معه "الرياض" إلى أن العلماء اختلفوا في حكم أداء صلاة العيد حيث يرى بعض العلماء إنها فرض عين وواجبة ومن العلماء من يرى أنها فرض كفاية إذا قام بها من يكفي سقط الإثم عن الباقين ومن العلماء من يرى أنها سنة مؤكدة. وأضاف معاليه وشيخ الإسلام ابن تيمية يرى مع مجموعة من العلماء أنها فرض عين وتجب على كل أحد داعيا معاليه لأهمية أن يؤديها الجميع في منازلهم في وقتها المحدد.

وبين الشيخ المطلق أن صلاة العيد تؤدي في المنازل على صفتها بدون خطبة مشيرا إلى أن التكبيرات الزوائد في الركعة الاولى والثانية سنة ولو نسيها المصلي او تركها فليس عليه شيء.

ووجه الشيخ المطلق جميع المواطنين والمقيمين بأداء الصلاة في منازلهم والاستمتاع بالعيد وأن يحمدوا الله على العافية وما من عليهم بتمام الصيام والبقاء في بيوتهم امتثالا لأوامر الدولة. وأضاف الدولة أيدها الله عملت كل جهد لمواجهة هذا الوباء وحافظت على سلامة الجميع ببقائهم في منازلهم مع أسرهم آمنين مطمئنين وهي نعمة عظيمة داعيا الجميع لاستغلال وسائل التواصل الاجتماعي في المعايدة صوت وصورة أو رسائل نصية.