خلال الأيام الماضية، أعلنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، إيقاف عدد من شركات التوصيل السريع والخدمات البريدية، نتيجة لكثرة مخالفاتها والتأخير في إيصال الشحنات لأصحابها على مستوى الأفراد، أو قطاع الأعمال، وعدم الرد على استفسارات العملاء عبر قنواتها الرقمية والهاتفية بالجودة العالية التي حددتها الهيئة عند منح الشركات تراخيص العمل، ووضعت لهم وثيقة لحماية حقوق المستفيدين تستوجب الالتزام.

الشكوى من جودة خدمة شركات التوصيل بشكل عام قديمة، ولم تبرز إلى السطح، إلا بعد ظهور أزمة كورونا، واحتياج الجميع إلى خدماتها في توصيل الشحنات، إذ كشفت الأزمة ضعف خدمات تلك الشركات، واتضح ذلك من خلال تعليقات وشكاوى المواطنين والمقيمين من تأخير إيصال الشحنات، إلى فترات تجاوزت الشهر، وعدم الرد على الاستفسارات، ووسائل الاتصال الأخرى، ورسم صورة سلبية عن خدماتها المقدمة.

الكثير من شركات التوصيل لم تستطع مواكبة النمو الكبير في استخدام الوسائل الإلكترونية في البيع والشراء، وحتى قبل أزمة كورونا شاهدنا بعض المقاطع المصورة التي تظهر وقوف العديد من المستفيدين في طوابير للحصول على السلع التي اشتروها إلكترونياً أثناء المواسم السنوية، وهذا أعطى انطباعاً لدى المستفيدين، بأن هذه الشركات تحتاج إلى مزيد من الحزم من قبل الجهات المسؤولة، لرفع جودة خدماتها وتحسين آلية عملها.

رؤية المملكة، وبرنامج التحول الوطني، يعتبران التجارة الإلكترونية، أحد أهم الأهداف الاستراتيجية التي تساعد على تحقيق الرؤية، عبر إيجاد بيئة جاذبة للمستثمرين المحليين والدوليين، ومساعدة المنشآت والأسر المنتجة للوصول إلى عملائهم وفتح أسواق جديدة، وخلق فرص للعمل. واستمرار بعض الشركات في تقديم خدماتها بجودة متدنية، لن يحقق هذه الأهداف، وسيكون عائقاً كبيراً لنمو التجارة الإلكترونية، وتحول المجتمع من التسوق التقليدي إلى التسوق عبر الإنترنت والأجهزة المتنقلة.

هيئة الاتصالات في بياناتها الأخيرة، أكدت على الشركات سرعة العمل على إيجاد حلول جذرية فيما يتعلق بالتأخير في إيصال الشحنات، والرد على استفسارات عملائها، ووصل الأمر بالهيئة إلى التهديد بسحب الترخيص الممنوح، وتحمل الشركات المخالفة كافة التبعات النظامية أمام الجهات الأخرى ذات العلاقة، لقاء مخالفتها لأنظمة وقرارات الهيئة، وهذا يعطي الانطباع بأن الهيئة ستكون حازمة في حماية حقوق المستفيدين، وبالتالي فإن خدمات الشركات ستشهد نقلة من حيث الكفاءة والتطوير وسرعة التوصيل والاحترافية.