بين اللواء محمد منصور، الخبير العسكري والاستراتيجي المصري، أن قيادة المملكة حددت أهدافاً للرقي بالحياة الإنسانية للمواطن السعودي، كان لتولي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد ومسؤولية نائب رئيس مجلس الوزراء إضافة لكونه وزيراً للدفاع، التأثير الواضح لإدخال إصلاحات عديدة هادفة أحدثت طفرة تتماشى مع روح العصر الذي نعيشه وينهض بالقدرات الإيجابية لدى المملكة بشرياً وثقافياً وتعليمياً وصحياً، وكذا في مجالات الثروات الطبيعية المتوفرة في أرض المملكة.

وأضاف اللواء منصور أنه وبالرغم مما يسود العالم من اضطرابات متنوعة في العلاقات السياسية والاقتصادية والعسكرية فإن المملكة استمرت في الحفاظ على الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وأظهر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع منذ توليه ولاية العهد توجهات أكثر حداثة تربط الحياة السعودية بما يدور حولها في العالم، إلا أن هذا التحديث والتطوير التزم بالضوابط الدينية والأعراف الراقية التي تكفل التحديث والرقي الثقافي والاقتصادي والاجتماعي ضمن منظومتنا العربية الإسلامية.

وأشار منصور إلى أن التحديث على أرض المملكة تضمَّن توجهاً سعودياً لمكافحة التطرف الديني الدخيل على الإسلام والذي نشر الخراب والقتل في دول عربية وإسلامية، وأتاح التحديث كذلك للمرأة السعودية قيادة السيارات، ودخول الملاعب الرياضية، كما تم تفعيل هيئة الترفيه لتنشيط السياحة الداخلية، وغيرها من المنجزات التي تصب في مصلحة المواطن السعودي، وتسعى لتطوير المملكة كونها وجهة ملايين المسلمين حول العالم.

وأكد اللواء منصور لـ"الرياض" أن الانطلاقة الكبرى لولي العهد هي "رؤية 2030" الهادفة إلى جعل الاقتصاد السعودي يعتمد على الاستثمار المتنوع ولا يعتمد فقط على النفط كمصدر وحيد.

وفي مجال الأمن القومي للجزيرة العربية، لفت اللواء منصور أنه تم استيعاب العدائيات الخارجية وحصارها سواء من إيران أو تركيا أو الخزانة القطرية، كما تم التعامل مع المخططات العالمية التي تستهدف المنطقة العربية بحيث يتم امتصاص النيات العدائية لإفشال أهدافها، وفي الجانب الآخر فإن التعاون السعودي - العربي يحقق أهدافه، وأصبحنا نملك قوة الردع ضد أي عدائيات.

وشدد منصور أن المتفق عليه هو أن ولي العهد يقود حركة تصحيحية عصرية تجذب قلوب وعقول المواطنين لما يتيحه من فرص العمل والمساواة بين المرأة والرجل في الرواتب والحقوق وحق القيام بالنشاط التجاري والانضمام للمنظومة العسكرية، والانفتاح على العالم بما يحقق النمو الاستثماري للاقتصاد السعودي.

وقال اللواء منصور: "سمو ولي العهد اتخذ خطوات إيجابية للقضاء على التطرف الديني، وكذلك تشكيل اللجنة العليا لمكافحة الفساد التي حققت نجاحات مبهرة منذ تأسيسها، ولسموه أيادٍ بيضاء في دعم تطوير المشروعات الناشئة، والتشجيع على الإبداع وكذلك في مجال الإسكان الخيري، ومكافحة المخدرات ومساندة الحرفيين، وتيسير الزواج ورعاية الأسرة".

وختم اللواء منصور حديثه بالقول: "المملكة تخطو في وثبات كبرى للبناء في كافة المجالات برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وبسنده القوي الأمين محمد بن سلمان - حفظهما الله -".