أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، أن الشباب إحدى الركائز الأساسية التي يعتمد عليها الوطن في تجاوز الأزمات، من خلال طرح المبادرات وتنفيذها لمواجهة التحديات والتقليل من آثارها المجتمعية، جاء ذلك خلال تدشين سموه مبادرة «تقني العطاء» بمشاركة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل، نائب أمير المنطقة، ومحافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني د. أحمد بن فهد الفهيد، عبر تقنية الاتصال المرئي. 

وأشار سموه إلى أن التنوع في المبادرات والبرامج التطوعية المطروحة دليل على حرص شباب وفتيات المنطقة للمساهمة في خدمة المجتمع من خلال تخصصاتهم الأكاديمية والمهنية واستثمار ما لديهم من مهارات استشعارًا منهم لمسؤليتهم اتجاه وطنهم. 

وتهدف مبادرة «تقني العطاء» التي تنفذها الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالتعاون مع مركز الأزمات والطوارئ بإمارة المنطقة، إلى تقديم خدمات الصيانة الطارئة لمنازل الأسر بالمدينة المنورة، تحت إشراف عدد من المدربين المتخصصين ذوي الخبرة في الصيانة. 

من جانبه قدم مدير عام الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمدينة المنورة د. عيد الردادي، شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة وسمو نائبه على دعمهما المتواصل لشباب وفتيات المنطقة، مبينًا أن المبادرة تسعى إلى خدمة الأهالي في منازلهم للتخفيف من آثار جائحة فيروس كورونا من خلال تقديم خدمات الكهرباء والتمديدات الصحية والتبريد والتكييف من خلال أربعة فرق تضم 30 شخصًا من المؤهلين.

من جهة أخرى يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة الحفل الافتراضي لتخريج الدفعة السادسة والخمسين من طلاب الجامعة الإسلامية في مختلف التخصصات مساء اليوم الخميس.

وثمن رئيس الجامعة المكلف د. عبدالله بن محمد العتيبي رعاية سموه، التي تؤكد مدى دعمه لأنشطة وفعاليات الجامعة، واعتزازه بالخريجين وما قدموه من جهود حتى حققوا هدفهم وهو التخرج لخدمة أوطانهم وأمتهم الإسلامية، مضيفًا بأن الجامعة حرصت على مشاركة الخريجين فرحة الإنجاز من خلال الحفل الافتراضي الذي تنظمه الجامعة لأول مرة نظرًا للظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم بسبب تفشي جائحة كورونا، حيث سيتم بثه مباشرة عبر قناة عين الفضائية ومنصات الجامعة الإسلامية الإلكترونية.