اعتبر د. محمد العوض، أستاذ وخبير الإدارة الاستراتيجية والتسويق، جائحة كورونا التي يمر بها العالم ومنها المملكة، تجربة يجب أن نتعلم منها على قدر قساوتها، مبينا في الوقت نفسه أن الأزمة خلقت كثيرا من المشكلات لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة والبعض تخارج من السوق، مطالبا التفكير بهدوء وفق نظرية "حد الفأس"، واستغلال الفرص المتاحة، وتعديل الخطط التسويقية للمنشآة، والبحث عن عملاء جدد، والحفاظ على العملاء الحاليين، والتواصل معهم وتقديم العروض المجزية، والحفاظ على المال خلال الثلاثة أشهر المقبلة، والحفاظ على الموظفين في الفترة الحالية، والعمل على تقليل التكاليف قدر المستطاع. وأكد خلال لقاء نظمته غرفة الشرقية ممثلة بمجلس شباب الأعمال - عن بعد - بعنوان (التسويق في وقت الأزمات للمنشآت الصغيرة والمتوسطة)، بأن التعامل مع العملاء قبل وأثناء وبعد جائحة كورونا سيختلف، فالسلوك الشرائي سيختلف، لذلك نصح أستاذ وخبير الإدارة الاستراتيجية والتسويق، أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالتواصل مع عملائهم وأن تشعرهم بأنك تساعدهم لا أن تبيع عليهم، مطالبا بتكثيف تدريب الموظفين للتعامل مع العملاء للوصول إلى حالة "الرضا"، مطمئناً شباب وشابات الأعمال أنه من الطبيعي أن يكون هناك عزوف عن الشراء ولكن ستزول هذه الغمة وستعود الحياة إلى طبيعتها ولكن تحتاج وقتا للمعالجة وتغيير السلوك الشرائي من 3 - 6 أشهر.