زودت وكالة المسجد النبوي مداخل الحرم الشريف ببوابات التعقيم الذاتية المتطورة للمحافظة على صحة العاملين وذوي الجنائز، لتعمل تلك البوابات على تعقيم الأشخاص بالرذاذ المطهر مزودة بكاميرات حرارية لكشف درجات الحرارة وشاشة ذكية لقراءتها، ممكنة لرصد حرارة عدة أشخاص في وقت واحد، وتتضمن وحدة لتخزين المادة المطهرة وكاميرات مراقبة وشاشات ذكية، ويمر عبر البوابات كل من يدخل إلى الحرم النبوي لمباشرة عمله اليومي أو ذوي الجنائز، ويتم تعقيم البوابات بشكل دوري عقب استعمالها.